التنين الصيني يعاقب 'سينا' على محتوياته البذيئة

سينا تنوي التعاون مع السلطات المختصة

بكين - فرضت السلطات الصينية غرامة قدرها 815 ألف دولار على عملاق الإنترنت الصيني "سينا"، "بسبب محتويات غير لائقة وبذيئة".

وفرضت هذه "الغرامة الإدارية" هيئة متخصصة في بلدية بكين، كما أوضحت "سينا" في بيان.

وأشارت "سينا" أيضاً إلى أن هيئة الدولة لشؤون الصحافة والمنشورات والإذاعة والسينما والتلفزيون أبلغتها أيضاً قرارها سحب "رخصة النشر عبر الإنترنت، فضلاً عن منعه بث برامج سمعية بصرية عبر الإنترنت، بسبب بعض المحتويات غير اللائقة والبذيئة، ومصدرها أطراف أخرى أو مستخدمون".

وأوضحت "سينا" أنها تنوي "التعاون بالكامل مع السلطات المختصة" في هذا الإطار.

و"سينا" هي الشركة الأم لـ "ويبو" إحدى منصات المدونات الصغرى الأكثر شعبية في الصين، وأدرجت اسهمها في بورصة نيويورك الشهر الماضي.

والغرامة المفروضة على "سينا" أتت بعد إعلان الحكومة الشهر الماضي نيتها خفض حقوق النشر الممنوحة لـ"سينا" بعد اكتشاف محتويات إباحية على موقعها.

وقالت الحكومة إن "سينا" نشرت 24 كتاباً إلكترونياً "إباحياً"، إضافة إلى أشرطة فيديو وتسجيلات. فيما نشرت "سينا" اعتذارات على موقعها مشددةً على أنها تراخت بعض الشيء في مراقبة محتوياتها.

وقالت وسائل إعلام محلية إن الصين أغلقت أكثر من 100 موقع الكتروني ينشر مواد إباحية وأغلقت الآف الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي في إطار جهودها المتواصلة لتطهير شبكة الاتصالات الدولية.

وقال المكتب الوطني لمكافحة الاباحية والمنشورات غير القانونية في نشرته ان الحملة أطلقت تحت عنوان "تطهير الشبكة 2014" ردا على انتشار المواد الاباحية على الانترنت رغم قرارات الحظر المتكررة.

والاباحية محظورة قانونا في الصين لكن بعض النشطاء في الخارج يخشون من ان تكون الحملة على مواد الفاحشة هي أحدث محاولة من جانب حكومة بكين حتى تشدد قبضتها على الانترنت وان تستخدم حملتها لتشديد الرقابة على المواقع الالكترونية.

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) الاحد إنه في اطار حملتها الاخيرة أغلقت السلطات الصينية 110 مواقع وأكثر من 3300 حساب على خدمات التواصل الاجتماعي التي تتخذ من الصين مقرا لها وحذفت أكثر من 200 ألف موضوع يحوي مواد اباحية.

ونقلت شينخوا عن مسؤول لم تذكر اسمه في المكتب الاعلامي للانترنت قوله "نشر المعلومات الاباحية على الانترنت يشكل ضررا شديدا للصحة البدنية والنفسية للقصر ويفسد بشكل خطير اخلاق المجتمع".

ومن المنتظر ان تستمر هذه الحملة حتى نوفمبر/تشرين الثاني.

وضمت الصين التي يطلق عليها التنين الاصفر أكثر من 618 مليون مستخدم للإنترنت في نهاية العام 2013، بينهم نصف بليون مستخدم يتصفحون الشبكة المعلوماتية بواسطة هواتفهم الذكية، بحسب مركز المعلومات عن الإنترنت في الصين سي إن إن آي سي.

وارتفع العدد الإجمالي لمستخدمي الانترنت بمعدل 53 مليون شخص في عام واحد بالمقارنة مع العام 2012، لتظل الصين بالتالي البلد الذي يضم أكبر عدد لمستخدمي الإنترنت في العالم، وفق المركز الحكومي.

ويستمر هذا الازدياد في عدد المستخدمين، بالرغم من الرقابة المشددة التي تفرضها السلطات على الإنترنت.