التنوع والتعدد خيارنا للقضاء على الإرهاب

الإرهاب هو العدو الوحيد الذي يشترك الجميع في عداوته رغم اختلاف أعراقهم وجنسياتهم وأديانهم، فهو بلا شك يُعد أكبر خطر يهدد أمن الشعوب واستقرارها في القرن الواحد والعشرين، ولا أظن أن هناك ثمة انسان لا يدرك مدى خطورة تنامي ظاهرة الإرهاب على حياته وممتلكاته وطمأنينته.

الإرهاب وإن لم يتم تعريفه بشكل واضح ودقيق خاصة من جانب الولايات المتحدة التي شنت حروباً طاحنة وجائرة على العراق وأفغانستان، اصبح مبرراً لإراقة الدماء بحجة أنه لا سبيل لاجتثاثه إلا بالتصدي له بالمدافع والدبابات والطائرات النفاثة وكل وسائل القتال الحديثة والتي بطبيعة الحال سيكون لها ضحايا كثر من الأبرياء؛ لأن الإرهابي غالباً ما يكون متخفياً ومستتراً في البيوت والشوارع والميادين وفي كل مكان. فهو كائن محبط ويائس يتحين الفرص المناسبة ليفصح عن ذاته المثقلة بالظلم والقمع، لذا تجده دائماً على أهبة الاستعداد للتدمير والقتل متى ما تسنى له ذلك.

أحياناً أجدنيَ اتعاطف مع هؤلاء المحبطين من منطلقات إنسانية بحتة باعتبارهم ضحايا ظروف اجتماعية قاسية أوصلتهم إلى مرحلة اليأس والإحباط وهي آخر مراحل صناعة الفكر الإرهابي. وفي أحيان أخرى، أشعر بأنهم شياطين بهيئة بشر، خاصة بعد كل عملية قتل يقومون بها دون رحمة وشفقة بحق إخوانهم في الدين والانسانية!

هذا الشعور المتناقض له أسبابه ودوافعه المنطقية. فالإنسان السويَ لا بد أن يحمل قدراً من الإنصاف في داخله تجاه أعدائه على الأقل ليتجنب مزيداً من الخسائر المادية والمعنوية التي قد تلحق به إذا لم يحسن تقدير الأمور في مجرى صراعه مع الأعداء. فمراجعة الذات من حين لآخر بهدف تفهُم ردود أفعال الآخرين تجعل المرء أكثر انصافاً وعدلاً في حكمه وتقييمه للأمور.

إن أخطر الأعداء هو الذي لا يمنعه شيء من المغامرة بحياته في أي وقت وحين، فهو قنبلة موقوتة لا تحتاج لأكثر من ضغطت زر في المكان والزمان المحددين من قبل أرباب الفكر المتطرف.

مشكلتنا الجوهرية الكبرى في هذا العصر، هي أننا مجتمعات إسلامية تتكئ على أرث تاريخي وحضاري عريق لم يدع شاردة أو واردة في مجال حقوق الانسان أو أي أمر يُعلي من شأن الإنسان إلا وكانت له الأسبقية فيه. لكن وللأسف الشديد أن واقع الأمة اليوم يتناقض مع ذلك الإرث بحيث أصبحت المطالبة بالتسامح والاعتدال التي أرسى قواعدهما الرسول الكريم في ثقافتنا الاسلامية، ضرباً من المثالية الزائدة.

إننا نعيش في هذا العصر تراجعاً مأساوياً هائلاً والسبب أننا افرطنا في التنظير عن الإسلام كدين مكتمل الأركان دون أن يكون لممارساتنا الفعلية نصيباً من ذلك التنظير. ولكم أن تقارنوا بين الإسلام في دولة محافظة مثل السعودية ودولة منفتحة مثل ماليزيا ثم قاربوا بين مظاهر الحياة الاجتماعية في كلا البلدين لتدركوا مدى الاختلاف بين الإسلام هنا وهناك، رغم أن الجوهر لا يختلف في كلاهما. إلا أن ماليزيا حتى لو اختلفنا على مدى تقيدها بأحكام الشريعة الإسلامية، لم تعانِ من الإرهاب مثلما عانت منه المملكة العربية السعودية طوال السنوات الماضية، مع أن المملكة من أكثر الدول التزاماً وتطبيقاً للشريعة الإسلامية!

إذاً لماذا ينخرط السعوديون في التنظيمات الإرهابية مثل القاعدة والنصرة وداعش وغيرها طالما أنهم ينتمون إلى البلد الذي يمنع المنكرات والموبقات بشكل رسمي؟ ما الذي يدفعهم إلى الانضمام إلى الجماعات الإرهابية زرافات ووحدانا لمجرد أنها ترفع شعارات إسلامية براقة؟

ما يميز ماليزيا بصريح العبارة هو أنها بلد متعدد في كل شيء في اثنياته ودياناته ومذاهب في ظل قوانين تحث على التعايش والتسامح وتُجرم أي شكل من أشكال التمييز سواء الديني أو المذهبي أو العرقي رغم أن الديانة الرسمية للبلاد هي الاسلام بحكم أنه دين الأغلبية، وهذا ما جذًر ثقافة الاختلاف في المجتمع الماليزي. في اعتقادي أن المؤثرات الأخرى مثل التفسيرات الخاطئة للآيات القرآنية وغياب العدالة الاجتماعية، إضافة إلى أن أغلب أئمة المساجد غير ملمين بمشاكل المجتمع ومستجدات العصر، ولهذا السبب تحديداً فقدت المنابر دورها الريادي، وهذا ناتج عن انكفائهم على ذواتهم وعدم انخراطهم بالأنشطة الاجتماعية التي تضيف إلى فكر المرء أبعاد وآفاق لا يمكن ادركها إلا بالتجربة والاطلاع.

لا شك بأن تلك المؤثرات لعبت دوراً كبيراً في رواج الأفكار الضالة بين فئة من الشباب الذي يشعر بالتهميش والظلم، لأنهم يعيشون في حالة استلاب مزمنة من واقعهم الذي يحيط بهم، والسبب أن باب الاجتهاد في أمور الدين والدنيا توقف منذ عصور ازدهار الحضارة الإسلامية حيث كانت اهتمامات العلماء في تلك القرون متنوعة ومتعددة في شتى المجالات مما ساعدهم على أن تكون اجتهاداتهم مستمدة من واقعهم، وبما لا يتعارض مع مقاصد الشريعة السمحاء. وهذا ما يفتقده الكثير من علماء الأمة في عصرنا الحالي، باستثناء قلة لا تجد أفكارهم واجتهاداتهم أي قبول لدى العوام بسبب جرأتها ومخالفتها للسائد والمألوف من الأفكار والمقولات التراثية.

إن البرامج والخطب والكتيبات الوعظية أدوات أثبت الزمن فشلها في القضاء على الفكر المتطرف، والسبب أنها ليست متسقة مع حياتنا الاجتماعية المليئة بالتشدد والتزمت، لذا لا حاجة لنا بالفتاوى التي تُجرم وتُحرم ما يقوم به الارهابيون باسم الدين. ما نحتاجه بوضوح لمكافحة الأفكار الجانحة والمتطرفة، هو التعدد والتنوع في الآراء والمذاهب، كي تترسخ وتتجذر ثقافة الاختلاف والتسامح فيما بيننا تجسيداً لجوهر الدين الاسلامي، واقتداءً بسيرة رسولنا الكريم الذي توفاه الله وجاره يهودي، وفي هذا عبر وعظات لكل ذي لب سليم ليدرك أن الاختلاف بكافة أشكاله لا بد من أن يحترمه الجميع كي تتحقق المقاصد العظمى التي أتت بها الأديان السماوية.

إن إنشاء مركز الحوار الوطني وأمر خادم الحرمين الشريفين الذي نص على أن تكون هيئة كبار العلماء من المذاهب السنية الأربعة هو بمثابة تأكيد على وعي القيادة بأهمية التنوع والتعدد للقضاء على التطرف والإرهاب، فلنبدأ بتهيئة أنفسنا بقبول المختلفين من أبناء الوطن في الرأي والمذهب كي نسهل على الأجيال القادمة مهمة تجفيف منابع الغلو والتشدد التي قادت شبابنا إلى محرقة الإرهاب.