التمييز ضد الإناث يعجّل في وفاة طفلات الهند

أشكال متعددة لإهمال الفتاة تشمل سوء التغذية ونقص العناية الطبية وعدم التلقيح، إضافة إلى عمليات الإجهاض الانتقائي للبنات ما يؤدي إلى وفيات مفرطة.


التمييز وراء وفاة 239 ألف طفلة سنويا


التمييز ضارب في مجتمع الهند الذكوري

باريس - أظهرت دراسة حديثة أن نحو 239 ألف طفلة هندية تموت سنويا جراء الإهمال الذي يطاولهن بشكل خاص في مجتمع تتجذر فيه مفاهيم التمييز ضد الإناث.
وكتب الأخصائي في علم السكان كريستوف غيلموتو من جامعة باريس ديكارت في هذه الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة "ذي لانست" أن "التمييز الممارس على أساس الجنس لا يحول فقط دون ولادة الفتيات بل قد يعجل في وفاة من يرين النور بينهن".
وتعرف الهند بانتشار عمليات الإجهاض الانتقائي للفتيات. غير أن عدد هؤلاء البنات أقل من اولئك اللواتي يقضين قبل بلوغهن سن الخامسة.
وأشكال هذا الاهمال متعددة وهي تشمل سوء التغذية ونقص العناية الطبية وعدم التلقيح.

الاجهاض في الهند
التمييز يصل إلى الأرحام

وتؤدي هذه الحالات إلى "وفيات مفرطة" خصوصا في المناطق الفقيرة ذات معدلات الولادات المرتفعة، فضلا عن معدلات أعلى للأمية خصوصا في شمال البلاد.
وأشار معدو الدراسة إلى أن "ارتفاع معدل الخصوبة هو أكثر المؤشرات إنباء بالتمييز ضد الفتيات بعد الولادة ما يدفع إلى الاعتقاد بأن الوفيات الإضافية للفتيات هي بجزء منها نتيجة لحالات حمل غير مرغوب فيها وناجمة عن الاهمال".

ارتفاع معدل الخصوبة هو أكثر المؤشرات إنباء بالتمييز ضد الفتيات بعد الولادة ما يدفع إلى الاعتقاد بأن الوفيات الإضافية للفتيات هي بجزء منها نتيجة لحالات حمل غير مرغوب فيها وناجمة عن الاهمال

وبالمقارنة بين الهند و46 بلدا آخر، أشار معدو الدراسة إلى أن معدل الوفيات هذا يبلغ 18,5% لدى الفتيات اللواتي ولدن بين 2000 و2005.

ولفت المعهد الدولي لتحليل الأنظمة التطبيقية، وهو مركز بحوث نمسوي، في بيان إلى أن "ما يقرب من 22% من الوفيات الزائدة لدى الفتيات مرده إلى شكل من أشكال التمييز الجنسي".

وعلقت الأخصائية الهندية في علم السكان نانديتا سايكيا "كما تظهر التقديرات بحسب المناطق للوفيات الزائدة لدى الفتيات، فإن كل تدخل للحد من التمييز في توزيع الغذاء أو مستلزمات العناية الطبية ينبغي أن يستهدف بعضهن بشكل رئيسي حيث لا تزال تسجل معدلات فقر وتنمية اجتماعية ضعيفة ومؤسسات ذكورية".