التكنولوجيا قد تعلم العرب القراءة!

بقلم: د. عمار بكار
الحل في ايباد وكيندل

أليس من الغريب أن هناك ثورة حول العالم في التحول من نشر الكتب ورقيا إلى النشر الإلكتروني من خلال أجهزة قراءة الكتب، وأن هذه الثورة تغير عالم نشر الكتب وتأليفها واستهلاكها بشكل جذري وسريع، بينما من النادر أن تسمع أي صدى عربي لهذه الثورة؟ أليس غريبا أيضا أن السوق العربية هي جزء هام من مبيعات الكثير من التكنولوجيات الحديثة مثل أجهزة التلفزيون ثلاثية الأبعاد بينما وجودنا معدوم في عالم النشر الإلكتروني باستثناء بعض المبادرات الإيجابية الفردية لنشر بعض الكتب من خلال تطبيقات آيفون وأندرويد؟

هذه أسئلة تفصيلية من سؤال كبير عن العرب والقراءة، العرب يحبون "الأحاديث الثقافية" عموما بدليل اهتمامهم بتويتر بنسب لا تقل عن النسب العالمية، ويحبون المادة المرئية بدليل الإقبال الضخم على يوتيوب، ولكن عقدتهم مع الكتب ما زالت قائمة، والإعلام الرقمي منحهم الحجة للمزيد من الهرب من القراءة.

في هذا العام يقدر أن تبيع أمازون كتبا إلكترونية بقيمة تصل إلى مليار دولار، يتم تحميلها على أجهزة كندل للقراءة الإلكترونية التي تخصها، وبالمقابل فإن أجهزة كندل حتى الآن لا تدعم اللغة العربية رغم كونها تدعم لغات عديدة.

هناك أيضا نمو تحدثت عنه في مقال سابق للبيئات التعليمية الرقمية، أي وجود أنظمة متكاملة تقدم للأستاذ والطالب أدوات رقمية للتعليم، وجاءت أبل في بداية هذا العام الميلادي بإعلانها عن نظام iBook الجديد والذي يمنح ميزات مذهلة للطالب والمعلم، وهو الأمر الذي سيخلق فارقا حقيقيا بين القدرات التعليمية للمدارس الغربية التي تتنتقل سريعا نحو هذه الأنظمة وبين مدارسنا العربية التي ما زالت تصر على الأساليب الكلاسيكية القديمة التي تنتمي للقرن الماضي مع بعض التعديلات الشكلية.

هذا النمو السريع في تكنولوجيا التعليم وتكنولوجيا النشر الإلكتروني يمضي في طريق يحدث اندماجا بين البيئتين، فالجهاز نفسه الذي يستخدم للقراءة يستخدم أيضا للتعليم كما يستخدم في التواصل الاجتماعي عبر الشبكات الاجتماعية المتخصصة بما يخدم هذه التخصصات. هناك حالة توحد صنعتها التكنولوجيا للمادة المكتوبة ككتاب، وقدرة تحويلها إلى كتاب تعليمي من خلال بعض الأدوات، وقدرة التفاعل الاجتماعي حولها، كله من نفس جهاز "القارئ الإلكتروني" أو جهاز الآيباد / الكمبيوتر اللوحي الذي نحمله بأيدينا، والذي يتزاوج أيضا مع جهاز الموبايل.

لا يمكن لوزارات التعليم العربية أن تقف بشكل سلبي نحو هذا التحول، ربما ليس دائما لأنها حريصة على جودة التعليم، بل أيضا لأنها ستواجه ضغطا من الجمهور الذي سيشعر بالفارق مع الغرب (بالإضافة لأولياء أمور الطلبة الذين يكرهون الشنط الثقيلة)، وهي هنا سيكون بين يديها فرصة تاريخية لأن هذا الاندماج بين التعليم الإلكتروني والنشر الإلكتروني والشبكات الاجتماعية سيحدث ثلاث أمور أساسية:

1) التعامل مع بيئة موحدة للتعليم والقراءة سيشجع الجيل الجديد على التعامل مع الكتاب بشكل مختلف بحكم أنه يمكن أن يصبح جزءا من العملية التعليمية، الأمر الذي يمكن استغلاله ليكسب الجيل الجديد عادات القراءة.

2) إدمان الشبكات الاجتماعية سيمكن تسخيره لدعم العملية التعليمية والقراءة عبر الأدوات الإلكترونية، وربما هذا سيصبح أسلوبا لاستفادة أعمق من الشبكات الاجتماعية.

3) الناشرون سيركزون على الجيل الجديد لأن امتلاكه لهذه الأدوات وفهمه للتعامل معها سيحوله إلى سوق هام، بعد أن كان أكثر التركيز على الكتب الموجهة للنخبة المثقفة.

كيف بدأ مقالي بتشاؤم حاد وانتهى بهذا التفاؤل؟ إنه تشاؤم الحزين على واقع أمته، مثلي مثل كثير يرون الأرقام ويحزنون، وتفاؤل من يعلم أن التكنولوجيا قد أحدثت معجزات أكبر من ذلك في السابق، وأن هناك إدراك واسع لدى الحكومات وعموم الناس أن التعليم المتقدم هو الوسيل الأوحد لنهضة أي بلد اقتصاديا ومعالجة مشكلات البطالة وتطوير سوق العمل والمنافسة مع دول العالم الأخرى.

في كل مرة أمسك جهاز الكندل وأرى ميزاته الرائعة في سهولة القراءة وحمل مكتبتك معك أينما ذهبت والقدرة على التفاعل مع الكتاب أتمنى لو أستطيع قراءة كتبي العربية من خلاله، وأتمنى لو أكون في طائرة وأرى مجموعة كبيرة من الركاب تنشغل بأجهزتها (كما تراه على طائرة أميركية) بدلا من الانشغال بفعل "لا شيء". التقدم الذي حصل في عالم النشر الإلكتروني سمح للمؤلف أن يكتب كتابه وينشره بتكلفة محدودة جدا، مما يعني أنه لو كان كتابه متخصصا جدا واشتراه 200 شخص فقط لحقق أرباحا جيدة. هذا التقدم أيضا ألغى عملية الطباعة والتوزيع وتكاليفهما وأحدث نقلة هائلة في الكتب التعليمية والتفاعل حول المادة المكتوبة.

أنا متفائل رغم أننا في مرحلة "الصفر"، لأن "إقرأ" لا بد أن تنتصر يوما..

د. عمار بكار

ammar@y2d.me