التفجيرات تحوّل أحياء في بغداد إلى ساحات مفتوحة للموت

هل سلمت حكومة المالكي امرها؟

قالت الشرطة إن 26 شخصا على الأقل قتلوا في العراق الخميس في تفجير قنابل وسيارات ملغومة في بغداد وأماكن أخرى.

وبذلك يرتفع عدد القتلى في اليومين الماضيين إلى 48. وتفجر جماعات مسلحة عدة قنابل موقوتة أو بالتحكم عن بعد كل يوم تقريبا في العاصمة العراقية.

وارتفعت مستويات العنف إلى أعلى مستوى لها في عام 2013 إذ قتل نحو 8000 مدني. وتقاتل قوات الأمن متشددين من السنة في محافظة الأنبار حيث اجتاح متشددون من جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) مدينة الفلوجة في أول يناير/كانون الثاني.

وفي أقل من 30 دقيقة انفجرت ثلاث سيارات ملغومة متوقفة في بغداد الخميس مستهدفة أحياء شيعية.

وقالت الشرطة إن سيارة ملغومة في حي الأمل في غرب بغداد انفجرت فقتلت أربعة أشخاص وأصابت 12 في شارع تجاري مزدحم.

وفي الكرادة الذي يقطنه شيعة ميسورو الحال قالت الشرطة إن سيارة انفجرت فقتلت شخصين وأصابت 16.

وانفجرت سيارة ثالثة متوقفة أمام سوق الباب الشرقي في وسط بغداد مما أدى إلى مقتل اثنين وإصابة عشرة.

وانفجرت قنبلة على الطريق في حي مدينة الصدر الذي يقطنه شيعة من الطبقة العاملة مما أدى إلى مقتل خمسة وإصابة 12.

وبعد هذه الهجمات أغلقت قوات الأمن جسرين رئيسيين بين شرق بغداد وغربها على مقربة من المنطقة الخضراء التي تضم مقر الحكومة العراقية وبعض السفارات.

وفي وقت لاحق انفجرت قنبلة مزروعة على الطريق فقتلت شرطيا وأصابت ثمانية في شارع فلسطين وهي منطقة شيعية في شرق بغداد.

واستهدفت التفجيرات الخمسة أحياء تعرضت لهجمات متكررة في الشهور القليلة الماضية حيث تسعى جماعة الدولة الاسلامية في العراق والشام وغيرها من الجماعات المتشددة إلى استفزاز الأغلبية الشيعية ونزع الثقة في الحكومة.

وفي وقت سابق الخميس، قالت الشرطة إن أربعة أشخاص قتلوا في انفجار قنبلة في مقهى في بلدة كنعان الشيعية الواقعة في محافظة ديالى.

وانفجرت قنبلتان خارج منازل تخص شيعة في بعقوبة عاصمة ديالى مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة ثلاثة.

وإلى الجنوب من بغداد وفي محيط مدينة الحلة ذات الأغلبية الشيعية انفجرت ثلاث سيارات ملغومة فقتلت ثلاثة أشخاص وأصابت ستة.

وانفجرت سيارة ملغومة متوقفة في حي المشاهدة السني بشمال بغداد مما أسفر عن مقتل أربعة.

وكثيرا ما يقوم متشددو داعش وغيرهم بمهاجمة السنة الذين يعتقد أنهم على صلة بالحكومة التي يقودها شيعة.

وقتل 22 شخصا الأربعاء معظمهم في تفجيرات استهدفت حيي الكرادة ومدينة الصدر في بغداد.