التعذيب يلقى تأييدا شعبيا واسعا في الولايات المتحدة!

'أبطال تعذيب' في مخيلة الأميركيين

واشنطن - اعتبرت اغلبية من الاميركيين (51%) ان استعمال التعذيب لاستجواب مشتبه بهم امر مبرر في حين اعتبر 29% فقط ان ممارسة هذه الطرق غير مبررة ولم يعط 20% اي رأي، حسب ما جاء في استطلاع للرأي نشر الاثنين.

وكشف تقرير نشره مجلس الشيوخ الاميركي الاسبوع الماضي ان وسائل الاستجواب التي اعتمدتها وكالة الاستخبارات الاميركية مع مشتبه بهم من تنظيم القاعدة شملت الضرب وحقن السوائل الشرجي والحرمان من النوم، وكانت اكثر عنفا مما اعلن ولم تؤد الى استخراج معلومات مفيدة.

واعتبر 56% من المستطلعين ان استعمال التعذيب خلال عمليات الاستجواب اتاح الحصول على معلومات منعت حصول اعتداءات اخرى. فقط 28% اعتبروا العكس في حين لم يعط 16% اي رأي، حسب ما اوضحت الدراسة التي اعدها مركز الابحاث بيو.

واخيرا اعتبر 42% من الاميركيين ان نشر مجلس الشيوخ تقريرا حول هذه الممارسات هو "قرار جيد" واعتبر 43% بانه "قرار سيء" في حين لم يعط 15% اي رأي.

واجري الاستطلاع عبر الهاتف من 11 الى 14 كانون الاول/ديسمبر لدى شريحة من 1001 شخصا تفوق اعمارهم عن الـ18 سنة ويعيشون في الولايات المتحدة.

ووصف تقرير الكونغرس الذي تالف من 500 صفحة، بالتفاصيل المؤلمة، وسائل تعذيب قاسية من بينها الايهام بالغرق وتعليق المعتقلين لساعات من ايديهم ووضعهم في صناديق صغيرة تشبه النعوش. كما خلص الى ان الوكالة تعمدت تضليل الكونغرس والبيت الابيض بخصوص قيمة المعلومات التي جمعها المحققون.

والاحد دافع نائب الرئيس الاميركي السابق ديك تشيني بحماس عن البرنامج مشيدا بعناصر السي اي ايه الذين طبقوه ووصفهم بانهم "أبطال".

وصرح تشيني الذي تولى منصبه ابان رئاسة جورج بوش الابن بين 2001 و2009، لبرنامج "ميت ذا برس" "اقول بكل ارتياح انه ينبغي الاشادة بهم، يجب منحهم اوسمة".

غير ان احد اكثر منتقدي التعذيب شراسة، السناتور جون ماكين الذي تعرض بنفسه الى معاملة سيئة لدى اسره في حرب فيتنام، اكد ان معاملة المعتقلين بهذه الطريقة خطأ.

وصرح السناتور الجمهوري في برنامج "فيس ذا نيشن" على قناة سي بي اس "جرت انتهاكات لمعاهدات جنيف لمعاملة الاسرى".

وكشف التقرير عن ممارسة فظيعة بشكل خاص هي "حقن السوائل الشرجي" التي وصفها منتقدوها بانها تعديل لطريقة تعذيب من القرون الوسطى قضت بالافراط في ملء الامعاء بالمياه للتسبب بالالم.

وشكك التقرير في فعالية هذه الاساليب في الحصول على معلومات استخباراتية مفيدة.