التعايش بين الشعوب يهيمن على مسرح برودواي

العرض الغنائي "ذي باندز فيزيت" حول فرقة موسيقية مصرية تضل الطريق فتجد نفسها في إسرائيل تحصد أهم جوائز توني للعروض المسرحية.


نجاح غير متوقع للمسرحية


موضوع المسرحية ورسالتها السياسية وراء الفوز

نيويورك - هيمنت المسرحية الغنائية "ذي باندز فيزيت" حول جوقة موسيقى في الشرطة المصرية ينتهي فيها المطاف في الصحراء الاسرائيلية مساء الاحد في نيويورك على جوائز توني للعروض المسرحية في برودواي.
و"ذي باندز فيزيت" المستوحاة من فيلم يحمل العنوان نفسه لا تندرج في اطار المسرحيات المعتادة في برودواي وهي فازت بعشر جوائز توني من بينها اهم هذه المكافآت اي جائزة افضل مسرحية غنائية استعراضية.
وهي تروي قصة جوقة موسيقى الشرطة المصرية التي تجد نفسها بعد بلبلة في الصحراء الاسرائيلية في لقاء غير متوقع بين الجنسيات والاديان والثقافات.

التعايش بين الشعوب يهيمن على مسرح برودواي
الممثل الأميركي اللبناني الأصل توني شلهوب بطل المسرحية

قلة من المتابعين كانت تعول في مطلع الموسم على نجاح هذه المسرحية الغنائية امام مسرحيات ضخمة مثل "سنو وايت" و "سبونج بوب".
الا ان استحسان النقاد الكبير للمسرحية وشعبيتها المتزايدة في صفوف الحضور وموضوعها ورسالتها السياسية وضعتها في موقع مناسب لنيل جوائز توني.
والى جانب جائزة افضل مسرحية غنائية فاز هذا العمل بجائزتي التمثيل فضلا عن الاخراج الموسيقى.
فنال الممثل الاميركي توني شلهوب الحائز جائزة غولدن غلوب وثلاث جوائز ايمي عن دوره في مسلسل مونك (2002-2009)، جائزة افضل ممثل لتأديته دور توفيق في المسرحية.
ولدى تسلمه جائزته حيا الممثل والده وهو مهاجر لبناني اتى الى الولايات المتحدة العام 1920.
واعتبر ان هذه الجائزة تحتفي بكل المهاجرين الذين اتوا مثل والده للاقامة في الولايات المتحدة وبـ"تطلعاتهم ومواردهم وحسهم الابداعي وحبهم للغير".
وختم يقول بصوت طغى عليه التأثر "امل الا يغيب عن ناظرنا نحن ابناء المهاجرين ما تعلمناه منهم".

عرضنا يوجه رسالة وحدة في عالم تؤدي فيه الكثير من الامور الى تعظيم فروقاتنا، في المحصلة اوجه الشبه بيننا اكثر من اوجه الاختلاف


 

وقال اورين وول احد منتجي العمل لدى تسلمه جائزة افضل مسرحية غنائية "عرضنا يوجه رسالة وحدة في عالم تؤدي فيه الكثير من الامور الى تعظيم فروقاتنا".
واضاف "في المحصلة اوجه الشبه بيننا اكثر من اوجه الاختلاف".
ومن الفائزين الكبار ايضا مسرحية "هاري بوتر اند ذي كورسد تشايلد" التي كتب نصها المسرحي البريطاني جاك ثورن، بحصدها ست جوائز من بينها افضل مسرحية.
وتدور احداث المسرحية مع تقدم الساحر الشاب بالعمر وبات له ثلاثة اطفال بعد 19 عاما، على احداث الجزء السابع والاخير من سلسلة "هاري بوتر" للكاتبة البريطانية جاي كاي رولينغ. وقد عرضت المسرحية اولا في لندن العام 2016 قبل ان تنتقل الى برودواي.
ونال المؤلف الموسيقي البريطاني اندرو لويد ويبر جائزة تكريمية عن مجمل مسيرته.
وكما في امسيات الجوائز الاخرى في السنة الاخيرة سمحت المناسبة للمقدمين والفائزين بتوجيه رسائل تدعو الى التسامح حيال الاقليات فضلا عن سهام الى الرئيس الاميركي دونالد ترامب.