التضخم يسجل أعلى مستوى في السعودية منذ 30 عاما

الرياض - من سهيل كرم
رمضان قدي يزيد من حدة التضخم

أظهرت بيانات رسمية أعلنت الاحد أن معدل التضخم السنوي بالسعودية زاد بنسبة 10.6 في المئة في يونيو/حزيران ليسجل أعلى مستوى منذ 30 عاما فيما يرجع أساسا الى الزيادات في أسعار السلع الغذائية وتكاليف السكن.
ونقلت وكالة الانباء السعودية عن تقرير لمصلحة الاحصاءات العامة والمعلومات بوزارة الاقتصاد والتخطيط أن مؤشر التضخم ارتفع الى 115.5 نقطة في 30 يونيو/حزيران من 115 نقطة في مايو/آيار.
وقال جون سفاكياناكيس كبير الاقتصاديين بالبنك السعودي البريطاني "قد نصل لنوع من الاستقرار في غضون ثلاثة أشهر لكننا لا نرى تضخما متفشيا خارجا عن نطاق السيطرة".
ويمثل التضخم تحديا كبيرا في الدول العربية الخليجية حيث ترتبط العملات المحلية بالدولار الذي يعاني ضعفا بينما تشهد اقتصادياتها نموا بفضل وفرة عائدات النفط الذي بلغت أسعاره مستويات قياسية.
وأشارت بيانات مصلحة الاحصاءات الى أن المؤشر سجل 104.4 نقطة في 30 يونيو/حزيران 2007 .
وزادت أسعار المواد الغذائية والمشروبات 15.8 في المئة في يونيو مقارنة مع زيادة بنسبة 15.1 في المئة في مايو بينما ارتفع مؤشر الايجارات الذي يشمل تكاليف الايجار والطاقة والماء بنسبة 18.7 في المئة مقابل 18.5 في المئة في مايو.
وزاد معدل التضخم الشهري بالسعودية 0.5 نقطة في يونيو مقارنة مع مايو عندما سجل المعدل السنوي 10.4 في المئة. وبلغ 10.5 في المئة في أبريل/نيسان وكان ذلك أعلى مستوى منذ أكثر من 30 عاما. وفي مايو تراجع المؤشر 0.2 في المئة على أساس شهري بعد زيادته بنسبة 0.9 في المئة في أبريل مقارنة بالشهر السابق.
وقال سفاكياناكيس ان معدل التضخم السنوي ربما يبلغ ذروته بحلول نهاية الربع الثالث من العام والذي يتزامن مع نهاية شهر رمضان الذي يشهد عادة زيادة في الاستهلاك والاسعار.
وأضاف أن أسعار الغذاء ستواصل الزيادة لكن فترة الصيف ربما تحد من الزيادة في مؤشر الايجارات. وقال "ذلك لا يعني بالضرورة أنه سينخفض لكن نشاط العمل يتباطأ عادة في الصيف قبل أن يبلغ ذروته بعد ذلك".