التضخم الامارتي في طريقه للاستقرار

الدولار سيرتفع قريبا

بال (سويسرا) - قال محافظ البنك المركزي الامارتي ان التضخم في الامارات التي تربط عملتها بالدولار في طريقه للاستقرار وان الرفع المحتمل للفائدة الأميركية سيرفع قيمة الدولار المتهاوي.

وقال سلطان ناصر السويدي على هامش اجتماع سنوي لمحافظي البنوك المركزية في بال الاحد ان منتجي النفط في دول الخليج العربية "متمسكون بموقفهم بشدة" فيما يتعلق بربط العملات بالدولار ولا يعتزمون رفع قيمة عملاتهم.

وبلغ التضخم في الامارات 11.1 بالمئة في عام 2007 وهو أعلى معدلاته في 20 عاما على الاقل. وارتفاع الأسعار يتسارع في أكبر منطقة مصدرة للنفط في العالم حيث تزدهر الاقتصادات مع ارتفاع أسعار النفط الى سبعة أمثالها منذ عام 2002.

وفي حين يرتفع التضخم على مستوى العالم مع ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة يقول السويدي ان التضخم اخذ في الاستقرار في بلاده حاليا.

وقال على هامش مؤتمر البنوك والتسويات الدولية "انه يستقر الآن. وهذه أنباء طيبة."

ولا تصدر الامارات بيانات شهرية عن التضخم. وبلغ التضخم في السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم 10.4 بالمئة في مايو متراجعا قليلا عن 10.5 بالمئة في الشهر السابق.

وتجاهد منطقة الخليج للسيطرة على التضخم المتصاعد اذ تدعم اسعار النفط الصاعدة نمو الاقتصاد في حين يرفع ربط العملات الخليجية بالدولار الضعيف أسعار الواردات.

وربط العملات بالدولار يعني أن المنطقة ليس امامها الكثير من الوسائل للسيطرة على التضخم اذ ان البنوك المركزية تتبع خطى السياسة النقدية الاميركية حيث خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة منذ أزمة الائتمان العالمية العام الماضي.

ودفعت تخفيضات الفائدة في الخليج أسعار الفائدة الحقيقية الى قيمة سالبة في المنطقة مما زاد الطلب على الائتمان.

غير ان السويدي قال ان الدولار من المُرجح ان يرتفع في الأجل القريب وانه ليس هناك تغيير في سياسة الصرف في المنطقة.

وقال "نحن متمسكون بموقفنا بشأن الربط ولا نعتزم رفع قيمة العملة. نحن متمسكون بذلك تماما. ونرى ان التضخم سيدفع الولايات المتحدة الى رفع الفائدة في المستقبل القريب وهذا من شأنه رفع قيمة الدولار. فلماذا نفعل أي شيء يتعارض مع مصلحتنا".

وانشقت الكويت عن الصف الخليجي بالتخلي عن ربط عملتها بالدولار الذي قالت انه يدفع أسعار الواردات للارتفاع. ومنذ ذلك الحين سمحت للدينار بالارتفاع بأكثر من تسعة بالمئة.

ومع هبوط الدولار متجاوزا عدة مستويات قياسية أمام اليورو وسلة عملات رئيسية هذا العام بدأ المستثمرون يراهنون على ان الامارات وقطر قد تتبعان خطى الكويت بهدف مكافحة التضخم.

لكن المراهنات على اصلاح العملة تراجعت منذ ابريل/نيسان الماضي عندما اتفق حكام الخليج على انهم لا يعتزمون التخلي عن ربط عملاتهم بالدولار أو رفع قيمها قبل تحقيق الوحدة النقدية في الخليج.

ورد السويدي على سؤال عن أسعار النفط التي تجاوزت مستوى 142 دولارا للبرميل الجمعة الماضي قائلا ان ارتفاع أسعار النفط يمثل سيفا ذو حدين للامارات.

وقال "أسعار النفط.. نريد ان نراها تنخفض... الى اي مستوى يسمح به السوق. أعلم ان ذلك يفيد الامارات لكنه يخلق مشكلات أخرى".