التشكيلي حسين الجبالي عايش آلام وآمال الوطن وفترات توتره وانكساره

شخصية غنية بالموهبة

صدر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب ضمن سلسلة "ذاكرة الفن" كتاب للباحثة حنان موسى. وفي المقدمة، يذكر رئيس تحرير هذه السلسلة التشكيلي عز الدين نجيب: لم يكن الفنان الراحل حسين الجبالي مجرد أستاذ أكاديمي متميز لفن الجرافيك، ساهم في تخريج أجيال من الدارسين والباحثين بقسم الحفر بكلية الفنون الجميلة بالقاهرة.

وعلى المستوى الإنساني فإن هذه الشخصية الغنية بالموهبة لم يتملكها الغرور أو الكبر يوما، بل كان رجلا بالغ التواضع مقبلا على الجميع، وعلى رأسهم تلاميذه في بساطة وحميمية، منذ اللحظة الأولى للقاء أي حاجز نفسي أو شكليات متكلف.

وتستهل الباحثة حنان موسى دراستها بقولها: في الأجواء الشعبية الأصيلة (حي إمبابة) بدأ إحساسه الفني في التناص منذ الصغر من خلال مشاهداته لمواقف الحياة اليومية من حركة وصخب وألوان متمثلة في النشاط والأحداث الإنسانية والاجتماعية.

وتضيف الباحثة: والتحق الفنان حسين بكلية الفنون الجميلة عام 1954، فبدأ إحساسه بها وتفاعله مع أساتذها، ومنهم الأستاذ الحسين فوزي ود. عبده جوهر ود. ماهر رائف، ولأن الفنان حسين الجبالي عند بدء دراسته بالفنون قد انخرط في دراسة أكاديمية، فقد كان يرى أن العمل الفني يقوم على قواعد أساسية مثل المنظور الهندسي ونسب الأجسام ومحاكاة الطبيعة.

ومن المؤكد أن الخط هو العنصر الأساسي في تحقيق كل ذلك من خلال الرسم، لكنه جعل منه انعكاسا لحساسية الفنان بقدر وظيفته الوصفية.

استخدم الفنان حسين الجبالي العديد من طرق الحفر والطباعة في تنفيذ أعماله الفنية مثل الطباعة من السطح البارز (خشب – لينوليوم)، والطباعة الغائرة والبارزة على المعدن بطرقها المتعددة، كما استخدم الفنان طريقة القص واللصق، بالإضافة إلى الوسائل الطباعية. كما مارس أيضا الطباعة من خلال الشاشة الحريرية والطباعة المسطحة و"الليثوجراف".

وتشير الباحثة إلى المضمون السياسي في أعمال الفنان الجبالي، قائلة: من أهم أعمال الفنان التي تحمل حسا سياسيا لوحة "حماية السلام"، وهي منفذة بالألوان بواسطة الحفر بالطريقة البارزة من أسطح خشبية، فالفنان المحب للسلام يحيا أملا أن يتحقق ما يتمناه، وأتت الفرصة للفنان الجبالي عام 1964 للمشاركة في مسابقة فنية عن السد العالي نظمتها كلية الفنون الجميلة، وذلك لإقامة معرض عن السد العالي، حينذاك طالعتنا لوحاته وإبداعاته التي كان منها "السد العالي"، ومن قبلها ما رصد به الأرض الطيبة بطبيعتها الصحراوية والجبلية قبل بناء السد العالي.

وعن أعماله في السبعينيات تذكر الباحثة: عاد الفنان حسين الجبالي من تورينو بإيطاليا، بعد أن أمضى السنوات الثلاثة فيما بين عام 1965 – 1968، وأخذ الحلم المصري يتبلور، ويتمخض عن عمل جاد لقواتنا المسلحة نحو إعادة الكيان وانتزاع الحق في سيناء بعد هزيمة 1967، وفجأة يكشف كل هذا التحول عن حرب بطولية استعادت النصر عام 1973، وخلال تلك الفترة يحيا الفنان بمشاعره وفيض فنه مشاركا فعالا واعيا بما يدور حوله مؤمنا به محاولا ما بوسعه أن يعبر عما بداخله.

وفي أعماله في الثمانينيات تقول الباحثة: استطاع الفنان حسين الجبالي أن يعبر عن الواقع الداخلي معايشا آلام وآمال الوطن في أزمان زهوه وقوته، وفترات توتره وانكساره، ثم فترات صموده وتحديه واستعداده للصحوة، رغم الكبوة وتداعياتها، ثم أفراح النصر والعزة والسلام، بما يدل على أن عبقرية الفنان حسين الجبالي تكمن في القدرة على التعبير الواعي لكل مرحلة فنية عبر عنها، كما أنه استطاع أن يميزها عن غيرها، دون أن يضل الطريق إلى عالمه الخاص.

وتنقلنا الباحثة إلى أعمال الفنان الراحل من التسعينيات وما بعدها، قائلة: في عام 1991 يعبر عالم الفنان هذه المرحلة التي تعد واحدة من مراحل الشعور بالمفاجأة، مفاجأة "أزمة الخليج" وتداعياتها، وانطلقت رؤيته الصحيحة، يبرزها ويدلل عليها خطه وإيقاعات مساحاته التي استطاعت النقط أن تعبر من خلالها مع مفرداتها الأخرى وجدانه ليظهر في صدق ووضوح ملامح الألم والصبر على الاختيار الصعب الذي تعرض له الوجدان العربي العام ووجدانه الخاص من أثر الانحراف النسبي عن الكيان العربي كوطن واحد.

وتضيف: ثم يحلل الفنان ذلك الموقف بمرآة فكره وعين فلسفته مستخلصا من كل ذلك رؤيته للحياة، حيث يبين لنا الفنان من خلال عمله الفني ثمة محاولات لتمثيل ثقافي شعور ما يقابله شعور آخر ذو ثقل وربما يوحي بمواجهة بين الصواب والخطأ، ومدى ما ينبغي عمله من أجل الحلم الممتد منذ القدم، ومحاولات تحققه.

وفي خاتمة الكتاب، تقدم الباحثة "ملحق الصور"، الذي يشتمل على صور رسم بألوان الباستيل وحفر على الزنك وغيرها، ومن الجوائز التي حصل عليها الفنان الراحل الميدالية الفضية بإيطاليا عام 1976 "الجائزة الأولى ترينالي القاهرة الأول والميدالية الذهبية".