التشريعي يطالب السلطة بالافراج عن سعدات والشوبكي

سعدات لا يعرف شيئا عن الاتفاق مع البريطانيين

رام الله (الضفة الغربية) - قرر المجلس التشريعي الاربعاء بمطالبة السلطة الفلسطينية بالافراج الفوري عن امين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين احمد سعدات والمسؤول المالي العسكري اللواء فؤاد الشوبكي.
وطالب المجلس التشريعي في جلسة خاصة عقدت اليوم بناء على مذكرة قدمتها مجموعة من نواب المجلس التشريعي لاطلاق سراح امين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين احمد سعدات والمسؤول المالي العسكري اللواء فؤاد الشوبكي و16 فلسطينيا معتقلين بتهم امنية.
وكانت اسرائيل طالبت السلطة الفلسطينية باعتقال احمد سعدات بعد ان قام اعضاء من كتائب ابو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة باغتيال وزير السياحة الاسرائيلي رحبعام زئيفي في 17 تشرين الاول/اكتوبر 2001 ، ولم يخضع سعدات لاي محاكمة وهو مسجون منذ ثلاث سنوات.
وقال النائب عماد الفالوجي احد النواب الذين طالبوا بفتح ملف السجناء الفلسطينين "لقد زرت كلا من سعدات والشوبكي وقد فوجئت بانهم لا يعرفون اي شئ عن الاتفاق" الذي ابرم بين السلطة الفلسطينية والبريطانيين والاميركان اثناء حصار الرئيس الراحل ياسر عرفات في المقاطعة.
ومما يذكر ان السجن الذي يتواجد فيه سعدات والشوبكي وخلية تابعة للجبهة الشعبية متهمة بقتل وزير اسرائيلي في العام 2002. يخضع لاشراف اميركي - بريطاني، منذ ثلاث سنوات، بتنسيق مع السلطة الفلسطينية، منذ ما يقارب الثلاث سنوات
وقال الدكتور صائب عريقات" بالرغم من انني رئيس دائرة المفاوضات لكني لا اعرف ماهية الاتفاقية التي اعتقلوا على اساسها كل ما اذكر عندما وصلت عند الرئيس عرفات وترجمت له ما هو مكتوب فيها وهي صادرة عن القنصلية البريطانية قام الرئيس بتمزيقها"
ومن جهتها قالت النائبة حنان عشراوي ان المسؤولين في بريطانيا واميركا "يطالبوننا بتنفيذ القانون واحترامه الا انهم يحاولون منع تنفيذ القانون الفلسطيني وقرارات محكمة العدل العليا التي اصدرت قرارا باطلاق سراحهم"
ودعت عشراوي السلطة التنفيذية لتنفيذ هذا القرار والقيام بممارسة ضغط دولي لاطلاق سراحهم وتامين حمايتهم من اي اعتداء اسرائيلي"
وانهى معتقلون فلسطينيون امنيون يطالبون باطلاق سراحهم من السجن نفسه اضرابا عن الطعام كانوا بدأوه قبل ثلاثة ايام.