التسويق السياحي عبر الانترنت يتحول الى ظاهرة

عمان

بينت دراسة حديثة صادرة عن منظمة السياحة العالمية ان 20 بالمائة من اجمالي الحجوزات السياحية بمختلف اشكالها ستتم بواسطة شبكة الانترنت خلال السنوات الخمس المقبلة.
واظهرت الدراسة ان المصدر الاول للمعلومات عند التخطيط للسفر وقضاء الاجازات في الدول المتقدمة اصبح هو الانترنت، متفوقا بذلك على الوسائل التقليدية مثل نشرات وكالات السياحة، وبرامج التلفزيون، واعلانات الصحف والمجلات.
وشجعت الدراسة شركات السياحة المختلفة على التسويق عبر الانترنت، اذ انه يتمتع بالقدرة على الوصول الى اماكن متعددة في العالم من جهة، كما انه اقل تكلفة من طباعة المنشورات والصور المتعلقة بالاماكن السياحية من جهة اخرى.
واوضحت الدراسة الاتساع المستمر في عدد مستخدمي الانترنت، اذ ارتفع عدد الاشخاص الذين لديهم اجهزة كمبيوتر مرتبطة بشبكة الانترنت الى 459 مليون شخص، منهم 40 بالمائة من سكان الولايات المتحدة وكندا، و27 بالمائة في اوروبا والشرق الاوسط وافريقيا، و22 بالمائة في آسيا والباسيفيك، و4 بالمائة في اميركا اللاتينية.
كما اكدت على حقيقة هامة، وهي ان اكثر الدول اخراجا للسياح هي اكثر الدول استخداما للانترنت، مثل الولايات المتحدة وكندا ودول شمال اوروبا. كما ان مستخدمي الانترنت بشكل عام من الطبقات المتعلمة التي تتمتع بدخل معقول، الامر الذي يجعلهم من اهم الشرائح التي يمكن لشركات السياحة استهدافها ومخاطبتها. الانترنت يؤثر سلبا على دور الوسطاء ويشير الدكتور حميد الطائي، استاذ الادارة الفندقية والسياحية في جامعة الزيتونة الاردنية، الى ان بروز الانترنت كاداة اعلامية وتسويقية هامة اجبر مديري التسويق والمبيعات في الشركات السياحية والفندقية على تغيير استراتيجيات التسويق والسبل الكفيلة بانجاح الحملات الاعلانية للتركيز بشكل خاص على الانترنت.
واشار الى ان استخدام شبكة الانترنت سيمكن الشركات السياحية والفندقية من التوسع في مجالات النشاط التسويقي، وستتمكن الشركات السياحية، بغض النظر عن حجمها، من التنافس في السوق وفي حدود متساوية.
كما انها ستتمكن من فتح قناة اتصال مباشرة مع زبائنها. أي انه بدخول الانترنت فان الشركات بمختلف احجامها اصبحت متساوية في الفرص التنافسية في السوق.
وقال ان مفتاح النجاح في تسويق الخدمات السياحية عبر الانترنت يحتاج الى اتباع نظام فعال يستخدم تكنولوجيا المعلومات على اساس شمولي، وبحيث يشمل موقع شبكة الانترنت قاعدة بيانات وتاريخ الصفقة او المعاملة وادوات استعلام وادوات اختيار وبريدا الكترونيا مباشرا.
وقال ان ولوج الانترنت في عالم التجارة اصبح من القوى الاولية التي اثرت سلبا على دور الوسطاء. ويبرز ذلك بوضوح في مجالات تكلفة الحجز. فمثلا تكلفة الحجز عبر الهاتف قد تصل الى عشرة دولارات بينما لن تتجاوز عبر الانترنت 24 سنتا. وهذه النتيجة ستشجع السياح والمسافرين على استخدام الانترنت كوسيلة اتصال مباشرة مع المنشآت السياحية والفندقية. وبذلك فان دور الوسطاء بين الباعة والزبائن سوف يزول تدريجيا خلال السنوات القادمة.
ولمواكبة هذا التطور التكنولوجي الهائل في عالم السفر والحجوزات فانه لا بد للشركات السياحية ومكاتب السفر ان تهتم بشكل اكثر بتحسين وتطوير العلاقة مع زبائنها وان تحاول ايصال اكبر قدر ممكن من المعلومات والبيانات المحدثة والدقيقة والمعززة بالصور والاسعار وبالتالي القدرة على المنافسة مع الشركات السياحية والفندقية التي اصبح بامكانها جميعا الدخول في سوق التسويق السياحي الالكتروني.
وقال ان التحدي الذي سوف يواجه مؤسسات الضيافة ليس تكنولوجيا المعلومات وحسب بل كيف يستطيع مسئولوها ادارة ورسم الاستراتيجيات التسويقية المستندة الى هذه التكنولوجيا، وخلق حالة ثقة لدى السياح الذين يتعاملون مع هذه المؤسسات الكترونيا، وتبادل الخبرات والاستشارات وزيادة حجم التعاون فيما بين المؤسسات السياحية المحلية والعربية والعالمية. موقع بوابة الحكومة الالكترونية وتقول ديمة عناني، مديرة سياسات تكنولوجيا المعلومات في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الاردنية، ان الوزارة تعكف حاليا على تأسيس موقع بوابة الحكومة الالكترونية والذي سيكون واجهة الاردن على العالم عبر الانترنت.
واشارت الى ان من ضمن الخدمات التي ستقدمها هذه البوابة خدمة الترويج السياحي عبر تسويق المواقع الاثرية والتاريخية والسياحية في الاردن وبالتعاون مع وزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة.
وقالت ان الموقع الموحد لخدمات الحكومة عبر الانترنت يعكس صورة ايجابية وحضارية عن الاردن، وهذا بحد ذاته تسويق ودعوة لزيارة الاردن المتطور والذي يسعى وعلى جميع المستويات لاظهار مدى التقدم الذي احرزه في مختلف المجالات.
وقالت ان ما يميز موضوع الترويج السياحي للاردن عبر هذه البوابة هو التعاون بين القطاعين العام والخاص حيث سيشارك القطاع الخاص في عملية تدريب الكوادر البشرية التي هي بلا شك الاساس في نجاح مثل هذا العمل.
واضافت انه غير صحيح انه يمكن الاعتماد على الآلة كليا لتنفيذ أي من الاعمال فلا بد من وجود العنصر البشري المدرب والقادر على استخدام هذه الآلة. وبالتالي فان التخوف الذي يبديه البعض من امكانية ان يكون للدخول في عالم التسويق السياحي عبر الانترنت دور سلبي على عمل المنشآت السياحية ومكاتب السفر وحجوزات الطيران غير صحيح، بل على العكس فان خدماتهم ستكون اكثر دقة واكثر اتساعا ومقدرة على الوصول الى مواقع مختلفة من العالم.
واوضحت ان العديد من الشركات والمكاتب السياحية المنشأة حديثا او التي لا تملك امكانات كبيرة يمكنها ان تسوق نفسها عبر هذه الشبكة وبالتالي فان هناك تكافؤا في الفرص امام الراغبين في تسويق خدماتهم عبر الانترنت. وعلى الرغم من ان تكافؤ الفرص في التسويق تكون له مخاطره احيانا الا ان الزائر للموقع والمستفيد منه يمكنه ان يعرف الافضل من خلال نوعية وحجم المعلومات والخدمات التي يبحث عنها. 38 موقعا لمكاتب هيئة تنشيط السياحة الاردنية وحسبما يقول اياد الفاخوري، احد المسئولين في هيئة تنشيط السياحة الاردنية، فان عدد مكاتب السياحة والسفر التي اصبح لديها موقع خاص على شبكة الانترنت لتسيير تعاملها مع المواطنين من خلالها وصل الى 38 موقعا، مشيرا الى ان عدد اعضاء الهيئة يبلغ 170 عضوا كما ان جميع الفنادق من فئة خمس نجوم لديها موقع على هذه الشبكة.
وقال ان الهيئة تعمل حاليا على تطوير موقعها على الانترنت بحيث يتم ترجمة العديد من المعلومات المتوفرة عن المواقع الاثرية والسياحية في الاردن والخدمات التي تقدمها الهيئة الى خمس لغات اضافة الى الانجليزية وهذه اللغات هي العربية والاسبانية والايطالية والفرنسية والالمانية.
واشار الى ان ميزانية الهيئة السنوية البالغة خمسة ملايين دينار تلزمنا البحث عن مصادر تسويقية اقل كلفة مما نقوم به حاليا. واكد ان الناحية الهامة الاخرى لاستخدام شبكة الانترنت وتطوير موقع الهيئة يكمن في امكانية استفادة اعضاء الهيئة انفسهم وتمكنهم من الاطلاع على آخر المستجدات المتعلقة بالسوق السياحي سواء داخل الاردن او خارجه.
وتوقع فاخوري ان يحقق التسويق السياحي عبر الانترنت في الاردن نجاحا كبيرا، حيث اصبح من المعروف ان قطاع التكنولوجيا في الاردن من اكثر القطاعات نجاحا على المستوى المحلي والعربي. تحد جديد لمكاتب السياحة مدير احد مكاتب السفر السياحية فؤاد صالح قال ان التسويق السياحي والترويج عبر الانترنت سيفيد في زيادة عدد السياح القادمين الى الاردن، وسيساعد على زيادة الاقبال على التعاون مع مكاتب السفر.
وعلى الرغم من تخوف البعض من امكانية تأثير هذا التطور التكنولوجي على عمله نتيجة لقلة التكلفة التي تتميز بها عملية الدخول الى الانترنت الا ان احد الحلول البسيطة لدى مكاتب السفر هو تخصيص خط هاتفي مجاني لاستقبال المزيد من المعلومات واتمام عمليات الحجوزات المختلفة.
وقال انه لا يوجد مبرر للقول ان السوق سيكون مفتوحا امام الضعيف والقوي في هذا المجال، فالافضل دوما وصاحب المصداقية لدى المستهلك هو الابقى.