التسوق في رمضان متنفس حقيقي للمرأة العمانية

مسقط
متعة التسوق في رمضان

يبقى شهر رمضان المبارك بسلطنة عمان له عاداته وتقاليده وطقوسه وذكرياته في الكثير من جوانب الحياة التي يعيشها الجميع في رمضان اليوم.
وعند الحديث عن التسوق تتبادر الى اذهاننا حالا الاسواق العامة وهي ما يتعارف عليه الناس بصورته التقليدية (الاماكن المخصصة لبيع مختلف السلع باصنافها وانواعها).
وقالت علياء العميري من محافظة مسقط ان "شهر رمضان المبارك شهر عبادة وعمل يتسابق فيه الناس لفعل الخيرات وذلك طمعا لنيل رضا الله سبحانه وتعالى".
واضافت تستعد النساء بالسلطنة قبل وخلال شهر رمضان المبارك لشراء كل المستلزمات التي تحتاجها خلال رمضان لاسيما الفطائر والاجبان واللحوم والدجاج موضحة ان انسب الاوقات التي يفضلنها للتسوق هو وقت النهار.
واوضحت ان هناك الكثير من الاسواق المنتشرة بالسلطنة التي تعرض سلعا بعينها او ما يتعارف عليه البعض بالاسواق المتخصصة كاسواق الخضار والاسواق التي تزخر بالاحتياجات النسائية والمنزلية.
واوضحت ان هناك اسواقا متخصصة بالسلطنة كالاسواق النسائية التي اصبحت توفر للفرد او الاسرة احتياجاتها بقليل من الجهد والوقت وكثير من الاريحية بعيدا عن مضايقات المرتادين من الرجال وخارج اطار التحفظ.
واكدت ان التسوق عند النساء في شهر رمضان يكون له طابع خاص لاسيما مع الاهل والاصدقاء حيث تستطيع النساء قضاء كل الحاجات والمستلزمات.
وذكرت ان هناك اسواقا نسائية لاقت اقبالا منقطع النظير بحكم ما توفره من "اجواء مناسبة لتسوق النساء اذ توفر هذه النوعية من الاسواق العديد من المميزات التي من بينها التسوق الحر البعيد عن الاختلاط".
وتابعت ان "الاسواق تتميز برخص الاسعار في بعض منها وتكون هناك منافسة فيما بينها في رمضان لكن في شهر رمضان تكون الاسعار مرتفعة جدا" مبينة ان كل الاسواق بالسلطنة سواء كانت المخصصة للنساء او الاسواق الاخرى بكون فيها ارتفاع غير طبيعي بسبب حاجة الناس الى المستلزمات في شهر رمضان.

من جانبها قالت لمياء البلوشي ان من ابرز السلع التي تجذب النساء عندما تتسوق وتقدمها الاسواق هي الملابس النسائية وملابس الاطفال كما تقدم انواع الاواني المنزلية والمفروشات والعاب الاطفال.
واكدت ان التسوق في شهر رمضان المبارك لاسيما ليلا اصبح "مثل الاعياد التي تقبل فيها النساء لشراء حاجة العيد من كل المستلزمات" موضحة ان النساء يقمن بشراء العديد من المستلزمات سواء كانت الاطعمة او الملابس اضافة الى التمتع بالتسوق وقضاء الوقت في بعض المطاعم المنتشرة لشرب القهوة.
وذكرت انه منذ الصباح الباكر تبدأ الحركة تعج في الاسواق بالسلطنة حيث تقبل النساء عليها من كل حدب وصوب وتسمع اصوات البائعين يهتفون لعرض معروضاتهم لاسيما الملابس النسائية وملابس الاطفال وغيرهما من مستلزمات المرأة بل يتعدى ذلك الى عرض مختلف المنتجات حتى تجد كل امراة ضالتها.
واوضحت ان النساء يحببن التسوق في المراكز الكبيرة حيث تلتقي فيها النساء من مختلف محافظات ومناطق البلاد لشراء كل المستلزمات والاحتياجات.
اما هيفاء الزدجالي فقد اكدت ان التسوق متعة في شهر رمضان المبارك حيث تتخذ مختلف الاسواق بالسلطنة موقعا جيدا في قلب العاصمة العمانية ويحرص الجميع من مختلف المحافظات والمناطق على الشراء والتسوق.
واضافت ان التسوق في رمضان له خصوصية لاسيما عند النساء حيث تشهد الاسواق حركة تجارية نشطة منذ الصباح الباكر وتستمر حتى ساعة متاخرة من الليل.
واوضحت ان التسوق في رمضان له طابعه الخاص حيث يختلف التسوق فيه عن كل الاشهر في السنة لاسيما عند المرأة العمانية حيث تقبل على شراء كل احتياجاتها من الملابس والعطور والكماليات وادوات الخياطة والتطريز والادوات المنزلية والسجاد والمفروشات.
وقالت ان التسوق في شهر رمضان يعد متنفسا حقيقيا للمرأة العمانية في ممارسة عملية الشراء وكذلك قضاء الوقت مع الاقارب والمعارف والاصدقاء. (كونا)