الترابي يندد بسياسة الخرطوم حول النزاع في دارفور

موقف لن يجابه بارتياح من حكومة الخرطوم

الخرطوم - ندد المعارض السوداني الاسلامي حسن الترابي بسياسة سلطات الخرطوم في ما يتعلق بالنزاع في دارفور (غرب) مؤكدا ان هذه المشكلة لا يمكن تسويتها بمعزل عن الجنوب.
وقال الترابي اثناء مؤتمر صحافي في مقر حزبه المؤتمر الوطني الشعبي في الخرطوم ان الحكومة تحرض قبائل دارفور الواحدة ضد الاخرى.
واكد ان المؤتمر الوطني الشعبي يدعم قضية دارفور لكنه "يرفض العنف".
واضاف ان مشكلة الجنوب السوداني ومسالة دارفور هما وجهان لعملة واحدة ولا ينبغي الفصل بينهما.
وكان الرئيس السوداني عمر البشير الذي تجري حكومته منذ 2002 مفاوضات سلام مع المتمردين الجنوبيين في الجيش الشعبي لتحرير السودان بهدف وضع حد للحرب الاهلية المستعرة منذ 1983، اعلن في التاسع من شباط/فبراير ان جيشه سيطر كليا على منطقة دارفور فارضا حلا عسكريا للنزاع.
ونفى المتمردون من جهتهم هذه المعلومة.
وقد اسفرت المعارك الدائرة منذ شباط/فبراير 2003 بين القوات الحكومية والمتمردين في هذه المنطقة شبه الصحراوية الواقعة على الحدود مع التشاد حوالي ثلاثة آلاف قتيل وتهجير 670 الف شخص ولجوء مئة الف اخرين الى التشاد.
الى ذلك اتهم المعارض الاسلامي التشاد بالتورط في هذا النزاع مؤكدا انه تلقى معلومات من مصادر رسمية في دارفور "تؤكد ان التشاد ضالعة في احداث" هذه المنطقة.
وقد تدخلت التشاد مرات عدة لتقوم بدور الوسيط بين المتناحرين وتوصلت مرتين الى وقف لاطلاق النار لكنهما انتهكا في ما بعد.