التدخل العسكري العربي.. كل ما لدى قطر الآن بشأن سوريا

'لن تنتظر الى ما لا نهاية'

القاهرة - قالت قناة الجزيرة التي مقرها الدوحة ان قطر جددت دعوتها لارسال قوة عربية لانهاء اراقة الدماء في سوريا اذا فشلت الجهود الدبلوماسية الحالية التي يقودها مبعوث السلام الدولي الاخضر الابراهيمي.

ويحاول الابراهيمي البناء على اتفاق تم التوصل إليه في جنيف في 30 يونيو/حزيران يدعو إلى فترة انتقالية في سوريا. لكن الخلافات بين روسيا والولايات المتحدة بشأن الدور المستقبلي الذي يلعبه الرئيس السوري بشار الاسد ما زالت تعوق الاتفاق لانهاء العنف المستمر منذ 21 شهرا في سوريا والذي اسفر عن مقتل اكثر من 60 الف سوري.

وقال وزير خارجية قطر الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني في تصريحات نقلتها قناة تلفزيون الجزيرة "يجب ان يفكر العرب في هذا (إرسال قوات) بشكل جدي اذا لم تنجح كل الوسائل، والعرب قادرين على ايقاف حمام الدم في سوريا".

وأضاف الشيخ حمد الذي يرأس لجنة بالجامعة العربية بشأن سوريا ان الأمر لا يتعلق "بتدخل عسكري بمعنى مناصرة طرف على طرف اخر... بل قوات لحفظ الأمن".

وكانت قطر التي تدعم المعارضة التي تسعى للاطاحة بالاسد قد قدمت عرضا مماثلا في سبتمبر/ايلول.

وفي خطاب القاه امام الجمعية العامة للامم المتحدة قال الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني امير قطر ان الدول العربية يجب ان تتدخل في سوريا في ظل فشل مجلس الامن الدولي في وقف الحرب الاهلية.

والى جانب قطر تدعم السعودية وتركيا المعارضة التي يقودها السنة بقوة بينما تدعم ايران الشيعية الاسد.

واعربت روسيا السبت عن دعمها لجهود الابراهيمي لكنها اكدت على ان رحيل الاسد يجب الا يكون شرطا مسبقا لاتفاق ينهي الصراع في سوريا.

واشار الابراهيمي إلى ان مسألة مصير الاسد الذي تؤكد الولايات المتحدة والقوى الاوروبية ودول عربية خليجية على ضرورة تنحيه لانهاء الحرب كانت نقطة خلاف في الاجتماع الذي عقده يوم الجمعة مع مسؤولين روس واميركيين.

وقال الشيخ حمد "هم ليسوا متفقين خلينا نكون واقعيين. هناك في تباين في الاراء بين الولايات المتحدة وروسيا. نحن ندعم توجه الاخضر الابراهيمي لايجاد اتفاق ولكن الى متى؟ نحن لا نستطيع ان ننتظر الى ما لا نهاية في هذا الموضوع".