التخفف من الأحذية يحفظ رشاقتكم!

مواد كيماوية قد تجرها الأحذية تؤثر على حجم الخلايا وعددها في الجسم كما تغير شهية الإنسان وطريقة حرقه للسعرات الحرارية.


بعض العادات اليومية من شأنها أن تحافظ على الرشاقة


خلع الحذاء بمجرد الدخول إلى البيت يساعد على تفادي السمنة


ابتعدوا عن عن البلاستيك في حفظ الطعام والشراب قدر الإمكان وأقبلوا على منتجات الزجاج والألومنيوم

واشنطن - هل تتكاسل احيانا في خلع حذائك عند عودتك للمنزل بعد يوم عمل شاق؟ نتائج دراسة حديثة ستجعلك تودع هذه العادة السيئة.

ووفقا لتقرير للهيئة الأوروبية لعلم الغدد فان خلع الحذاء لدى دخول البيت يجنب مواد كيماوية قد تجرها الأحذية تؤثر بدورها على حجم الخلايا وعددها في الجسم كما تغير شهية الإنسان وطريقة حرقه للسعرات الحرارية.

ويما يبذل الناس جهدا مضنيا في العادة حتى يتخلصوا من السمنة، لا يعلم اغلبهم أن بعض العادات اليومية من شأنها أن تحافظ على رشاقتهم، ومن بينها خلع الحذاء بمجرد الدخول إلى البيت.

ويتعرض الإنسان يوميا لعدد مهم من المواد الكيمائية، ويتسلل بعضها إلى الجسم وقد يدخل في تفاعل مع الهرمونات، وبما أن حذاء الإنسان يحتك بعناصر مؤذية أو ملوثة عدة في الخارج، فإن ذلك يؤثر على صحته.

 

أحذية مرصوفة داخل منزل

وسبق لتقارير طبية أن نبهت إلى مخاطر الفثالات وهي مركبات مزيج من المركبات الكيميائية توجد في منتجات كثيرة مثل العطور والمواد التجميلية.

ولتفادي تأثير المواد الكيميائية على جسم الإنسان وإبعادها، تنصح الهيئة بعدة خطوات أخرى مثل الإقبال على الأغذية الطازجة ذات المكونات القليلة، فضلا عن استهلاك فواكه وخضراوات عضوية جرى إنتاجها دون مبيدات.

وفي المنحى ذاته، توصي الهيئة بالابتعاد عن البلاستيك في حفظ الطعام والشراب قدر الإمكان، مع الإقبال على منتجات الزجاج والألومنيوم، أما سجاد البيت فيفضل التقليل منه بسبب ما يراكمه من غبار، وعند التنظيف من الأفضل أن يبتعد الناس عن السوائل التي تحتوي على مواد كيماوية.