التحقيقات في بنك دبي الإسلامي تلقي بظلالها على القطاع المالي في الخليج

دبي
دعوات بمزيد من الشفافية في بنوك الخليج

أثارت تحقيقات الشرطة في مخالفات في بنك دبي الاسلامي وتحقيق في شركة ديار التابعة للبنك دعوات من أجل مزيد من الالتزام والشفافية في بنوك المنطقة.

وأفادت سجلات الشرطة والإدعاء ان الشرطة في دبي وهي مركز مالي وتجاري في المنطقة اعتقلت سبعة أشخاص منهم اثنان كانا يعملان في بنك دبي الاسلامي في إطار تحقيقات في اختلاسات.

وحظيت القضية بتغطية مكثفة في وسائل الاعلام المحلية في دول الخليج الغنية بالنفط وتهدد بتشويه صورة قطاع التمويل الاسلامي الوليد.

وقال راج مادها مدير بحوث الأسهم في المجموعة المالية القابضة-هيرميس في مصر "كل هذه القضايا التي حدثت في الفترة الأخيرة تشير الى ضرورة ان يكون هناك التزام أكبر. نريد اتصالات أفضل وشفافية عندما تظهر مثل هذه الأمور."

ونما التمويل الاسلامي بسرعة في السنوات القليلة الماضية بسبب ارتفاع الطلب على الاستثمارات والخدمات المالية الاسلامية.

وقال محمد ياسين من شعاع للأوراق المالية "يجب ان تكون هناك رقابة أفضل على مثل هذه الأمور."

واستجابت السلطات في الامارات العربية بعدد من الاعتقالات لشخصيات بارزة أثارت اهتمام وسائل الاعلام.

والمعتقلان اللذان كانا يعملان في بنك دبي الاسلامي هما رفعت عثماني نائب الرئيس وعمير موراج العضو المنتدب ومدير التمويل الاسلامي في جيه.بي.مورجان تشيس وكان من قبل العضو المنتدب في وحدة تابعة لبنك دبي الاسلامي.

ونفى المحامون المدافعون عن عثماني وموراج قيام موكليهما بأي عمل مخالف للقانون.

وأصبحت دبي المركز المالي لمنطقة الخليج فعليا وهي تجاهد لبناء سمعة طيبة تتعلق بالاجراءات الرقابية الواضحة والشفافية والضرائب المنخفضة.

وقال عصام التميمي وهو مؤسس ومشارك رئيسي في شركة التميمي أحد اكبر شركات المحاماة في الشرق الاوسط "هناك اتجاه جديد في الامارات شهدته على مدى السنوات الثلاث أو الاربع الماضية ان لا أحد فوق القانون."

وأضاف "السلطات لديها سلطة التحقيق مع من يخالف القانون أيا كان سواء كان مواطنا أو بريطانيا أو أيا كان."

وهبط سهم بنك دبي الاسلامي بأكثر من 13 بالمئة في الاشهر الثلاثة الماضية بالمقارنة مع ارتفاع اسهم بنوك منافسة في الامارات في المتوسط بنسبة تسعة بالمئة.

والغيوم التي تلبد سماء ثالث أكبر بنك اسلامي في الخليج تهدد بالتأثير على قطاع التمويل الاسلامي بأسره.

ويتمتع بنك دبي الاسلامي بنمو سريع بسبب إقبال المسلمين ولان البعض من المستثمرين غير المسلمين يعتبرونه استثمارا أخلاقيا لحظره العمل في أنشطة تتعلق بالإباحية والخمر.

وقال مادها "قد يكون لذلك بعض الآثار السلبية على العمل المصرفي الاسلامي بشكل عام." وقال "ليس من الواضح ما الذي يجري."

وأضاف "انها قضية ربا وبالتالي يمكن للعملاء ان يسألوا وما الفرق بين البنوك الاسلامية والبنوك التقليدية."

ويقول مستثمرون آخرون ان الأثر قد يمتد لأبعد من القطاع الاسلامي والى القطاع المالي المتنامي بسرعة في الخليج بشكل عام.

وقال ياسين "ان يكون البنك إسلاميا أو غير إسلامي لا علاقة له بالاختلاس. الأمر المهم حقيقة انها مؤسسة مالية كبيرة لها وجود كثيف في دبي."

وأكد بنك دبي الاسلامي لحملة اسهمه في بيان ان التحقيقات لن يكون لها اثر على الوضع المالي للبنك.