التحالف يرد بقوة على عدوان الحوثيين بدك معاقلهم في صنعاء

خسائر كبيرة لحلفاء إيران

صنعاء – رد التحاف العربي بقوة على العدوان الحوثي الذي طال الجنود الإماراتيين والبحرينيين الجمعة بدك معاقل الجماعة الشيعية خاصة في صنعاء وتدمير قدراتهم العسكرية في مؤشر على أن حلفاء إيران فتحوا على انفسهم نيرانا حامية ستعجل بتحرير العاصمة اليمنية.

وأعلنت المملكة العربية السعودية السبت مقتل 10 جنود من قواتها المشاركة في عملية التحالف العربي نتيجة انفجار مخزن الأسلحة بمدينة مأرب اليمنية.

وقال المتحدث باسم قوات التحالف العربي العميد أحمد عسيري ، في بيان له السبت إن"10 جنود سعوديين من ضمن المشاركين في قوات التحالف العربي استشهدوا ".

واضاف عسيري أن "الجنود السعوديين استشهدوا في انفجار مخزن الأسلحة بمدينة مأرب اليمنية" ، مؤكدا أن هناك مصابين وأغلبهم خرج من المستشفيات.

وكثف التحالف العربي السبت غاراته الجوية في اليمن وقصف بعنف مواقع عسكرية للمتمردين الحوثيين خصوصا في صنعاء غداة مقتل 50 جنديا اماراتيا وبحرينيا في هجوم بواسطة صاروخ.

واغارت مقاتلات منذ ساعات الفجر الاولى على المقر العام للقوات الخاصة في وسط صنعاء ومخازن للاسلحة في فج عطان والنهدين الجبلين المطلين على جنوب العاصمة ومواقع للمتمردين الى الغرب، كما افاد شهود عيان.

واضاف المصدر ان انفجارات قوية هزت احياء المدينة التي يسيطر عليها المتمردون وتصاعدت سحب من الدخان فوق المواقع التي قصفت ما اثار هلعا في صفوف السكان.

وذكر شهود ان السكان لزموا منازلهم وكانت شوارع العاصمة مقفلة ظهرا.

وصرح مسؤول محلي "انها اعنف الغارات في صنعاء" منذ بداية حملة الغارات الجوية على اليمن نهاية اذار/مارس.

ويرى مراقبون أن الحوثيين وضعوا أنفسهم في ورطة بعد عدوانهم على الجنود الاماراتيين والبحرينيين لان الحادثة ستقوي عزم التحالف على لرمي بثقله لتحرير صنعاء وعدم اعطاء الجماعة الشيعية أي فرصة لكسب المزيد من الوقت لترتيب صفوفها.

وأكد هؤلاء أن الهجوم على جنود التحالف العربي سيرتد على الحوثيين عبر تحرك عربي شامل لا هوادة فيه لدحر الانقلابيين.

وياتي رد التحالف اثر مقتل 45 جنديا اماراتيا وخمسة بحرينيين في انفجار مستودع اسلحة ناجم وفقا لمصادر عسكرية عن سقوط صاروخ ارض-ارض اطلقه متمردون على قاعدة عسكرية في منطقة صافر النفطية في محافظة مأرب، شرق صنعاء.

واعلنت الامارات شن غارات جوية على ثكنات الحرس الجمهوري وحدة النخبة في الجيش اليمني المتحالفة مع المتمردين، في صنعاء واب (وسط) ومصنع للالغام في صعدة معقل الحوثيين في الشمال ما ادى الى وقوع "خسائر بشرية جسيمة".

والسبت استهدف التحالف مواقع للمتمردين في منطقة بيحان في محافظة شبوة (جنوب شرق) الواقعة جنوب محافظة مأرب كما افاد مسؤولون محليون وشهود.

وبحسب احد المسؤولين فان بيحان التي لا تزال تحت سيطرة المتمردين، هي المنطقة التي اطلق منها الصاروخ الذي قتل جنود التحالف العربي.

وصرح المسؤول طالبا عدم كشف اسمه "الصاروخ على صافر اطلق من بيحان" مضيفا ان التحقيق مستمر في الهجوم.