التبغ قاتل، وضحت الصورة؟

لن تنجح إلا إذا أوصلت فكرة الخطر إلى الأذهان

دبي ـ حثت منظمة الصحة العالمية في اليوم العالمي ضد التبغ الحكومات على زيادة التوعية العامة بأخطار التدخين عن طريق المطالبة بوضع تحذيرات مصورة توضح المرض والمعاناة التي يسببها التدخين على جميع عبوات التبغ. وقالت د.آلاء علوان المدير العام المساعد لمنظمة الصحة العالمية في بيان إن "التحذيرات الصحية على عبوات التبغ هي استراتيجية بسيطة ورخيصة وفعالة يمكنها أن تحد بصورة كبيرة من استخدام التبغ وتنقذ الأرواح ولكنها لن تنجح إلا إذا وصلت فكرة الخطر إلى الأذهان".
وأضافت "فالتحذيرات التي تشتمل على صور للضرر الذي يمكن أن يسببه التدخين تكون فعالة بصورة خاصة في نقل فكرة الخطر إلى الأذهان وتحفز على التغيرات السلوكية مثل الإقلاع أو الحد من استهلاك التبغ".

وفي تقرير لها صدر تحت عنوان "إظهار الحقيقة وإنقاذ الأرواح: حالة التحذيرات الصحية المصورة" قالت منظمة الصحة العالمية إن 10 بالمائة فقط من سكان العالم يعيشون في دول تشترط وضع التحذيرات المصورة على عبوات التبغ.
وكشفت الدراسات التي تم إجراؤها في البرازيل وكندا وسنغافورة وتايلاند عن أن وجود رسائل مصورة عن عواقب التدخين على عبوات التبغ قد حفز المزيد من المدخنين على الإقلاع وقلل من جاذبية الإقبال على التدخين بين غير المدخنين.

ولا يزال التبغ من الأسباب الرئيسية للوفاة التي يمكن الوقاية منها في العالم حيث يؤدي إلى وفاة أكثر من 5 ملايين شخص سنوياً.
وطبقاً لتقرير منظمة الصحة العالمية فإن التبغ "هو المنتج الاستهلاكي القانوني الوحيد الذي يقتل من يستخدمه لنفس الغرض الذي تم تصنع المنتج من أجله".

وطبقاً لمنظمة الصحة العالمية فإن التوجهات الحالية تشير إلى أنه بحلول عام 2020/2030 سيكون التبغ على الأرجح هو السبب الرئيسي للوفاة والإعاقة في العالم حيث سيقتل أكثر من 10 ملايين شخص سنوياً (70 بالمائة من تلك الوفيات تحدث في الدول النامية).
وسيودي التبغ بحياة عدد من الأشخاص يفوق من يلقون حتفهم بسبب فيروس نقص المناعة البشري المكتسب والسل وحوادث السيارات والانتحار والإبادة الجماعية مجتمعة.
وأحدث معلومات لمنظمة الصحة العالمية عن استخدامات التبغ في الشرق الأوسط هي محصلة دراسات أجريت منذ حوالي 10 أعوام في 19 دولة في منطقة شرق البحر المتوسط.
وكشفت الدراسات عن أن الرجال في اليمن هم أكثر المدخنين في المنطقة حيث بلغت نسبة التدخين بينهم 77 بالمائة في حين جاءت النساء اللبنانيات على قمة المدخنات في المنطقة بنسبة 35 بالمائة.
وبشكل إجمالي فإن دول الخليج الأكثر ثراء (كالسعودية والإمارات والبحرين وقطر والكويت وعمان) يوجد بها أقل نسبة انتشار للمدخنين، وتوجد أفضل النسب في سلطنة عمان.
ومن جهة أخرى فإن بلدان المشرق العربي الأكثر فقراً (لبنان وسوريا وفلسطين والأردن واليمن) توجد بها النسب الأعلى للمدخنين.

حقائق عن التبغ

ـ التدخين من أكبر مخاطر الصحة العامة التي يواجهها العالم.
ـ في العالم أكثر من مليار مدخن، أي حوالي ثلث تعداد السكان فوق سن 15 سنة.
ـ يتزايد استخدام منتجات التبغ عالمياً رغم تناقصه في الدول مرتفعة الدخل.
ـ يتنفس حوالي نصف أطفال العالم هواء ملوث بدخان التبغ.
ـ تتزايد معدلات التدخين في الدول النامية.
ـ يعيش حوالي 80 بالمائة من المدخنين في العالم في الدول الفقيرة ومتوسطة الدخل.
ـ يقتل التدخين 5.4 مليون شخص سنوياً بمعدل حالة وفاة كل 6 ثواني ويعزى إليه 10% من إجمالي الوفيات بين البالغين حول العالم.
ـ يقتل التبغ حوالي 50% من مستخدميه.
ـ تسبب التبغ في 100 مليون حالة وفاة في القرن العشرين، وإذا استمرت المعدلات على ما هي عليه سيصل هذا الرقم إلى مليار في القرن الحادي والعشرين.
ـ سيزيد عدد الوفيات التي لا يتم اكتشاف حدوثها بسبب التدخين عن 8 ملايين سنوياً بحلول عام 2030 وسيحدث 80% منها في الدول النامية.