التأتأة .. سببها خلل في الدماغ

اي جزء من المخ يا ترى؟

برلين - كشف العلماء الألمان مؤخرا عن السبب الحقيقي للإصابة بالتأتأة ويتمثل في وجود خلل أو اضطراب عصبي في النصف الأيسر من الدماغ.
وقال الباحثون أن التأتأة التي تؤثر على واحد من كل 100 شخص بالغ, قد تسبب الإحباط والإحراج للكثيرين وقد تبين أن السبب في الإصابة بتأتأة النمو الدائمة يكون وراثيا ولكن أصل هذا الاضطراب وطبيعته لم تتضح بعد إلى أن جاءت الدراسة الجديدة لتوضح أن انفصال وانقطاع المناطق المرتبطة بالنطق في الدماغ, هي المسؤولة عن ظهور هذه الحالة.
وقام العلماء في جامعتي هامبرغ وجوتينجين الألمانيتين, بإجراء اختبارات على 15 شخصا مصابين بالتأتأة, وتعرف أيضا بالتمتمة أو الفأفأة وفحص البنية الدماغية عند المصابين باستخدام تقنية التصوير بالرنين المغناطيسي, ومقارنتها مع أدمغة أشخاص آخرين يتمتعون بنطق طبيعي.
ووجد هؤلاء أن البنية النسيجية في المنطقة العصبية الموجودة في النصف الأيسر من الدماغ عند المصابين كانت مختلفة بشكل ملحوظ عنها عند الأصحاء, حيث لوحظ وجود تلف في ألياف هذه المنطقة التي تعمل على ربط عدد من أجزاء الدماغ المستخدمة للبنية اللفظية والكلام.
وقال العلماء أن هذا الاضطراب يعيق نقل الإشارات في هذه المنطقة مما يعطل الزمن الكلامي واللفظي فيعمل الجانب الأيمن من الدماغ على التعويض بشكل مفرط عن هذا العجز مسببا التأتأة, مشيرين إلى أن هذا الاعتلال يظهر خلال المرحلة الأولى والمبكرة من اكتساب اللغة والكلام, حيث يعاني الكثير من الأطفال فيها من مرحلة مؤقتة من التأتأة.
وقال الباحثون أن هذه الدراسة تساعد في الكشف عن أسباب إصابة بعض الأطفال بحالات تأتأة دائمة بينما يصبح الآخرون طلقاء اللسان.
وأظهرت البحوث التي أجرتها جمعية التأتأة البريطانية العام الماضي, أن بإمكان الأطفال المصابين بهذه الحالة التغلب عليها إذا تلقوا المساعدة المناسبة قبل وصولهم إلى سن المدرسة.
وأشار الخبراء إلى أن خمسة في المائة من الأطفال يصابون بصعوبات في التحدث بطلاقة في بداية تعلمهم للكلام, ويحتاج ثلثهم للمساعدة للتغلب على هذه المشكلة, لافتين إلى أن الأولاد أكثر تعرضا للتأتأة من البنات بحوالي أربع مرات.(قدس برس)