البيت الابيض ينفي تسريبه معلومات تصب في مصلحة القاعدة

إخفاق جديد لأجهزة الأمن الأميركية

واشنطن - نفى البيت الابيض الثلاثاء ضلوعه في تسريب معلومات، نسفت أعواماً من عمل شركة متخصصة في مراقبة تنظيم القاعدة ومنظمات ارهابية اخرى.
وقالت المتحدثة باسم البيت الابيض دانا بيرينو "نحن قلقون جدا لتبلغ هذا الامر".
وردا على سؤال اذا كان البيت الابيض مصدر هذا التسريب الذي كشفته صحيفة واشنطن بوست قالت "لسنا الجهة المسؤولة".
وذكرت الصحيفة ان شركة "اس آي تي اي" اشارت الى خسارة تقنيات لرصد وتسجيل اشرطة فيديو ورسائل سرية وانذارات بعمليات انتحارية للقاعدة، لان قنوات التلفزة بثت الشهر الفائت شريط فيديو لاسامة بن لادن قبل نشره رسميا، وذلك على خلفية تسريب معلومات في الادارة.
واضافت ان الشركة كانت تلقت شريط فيديو بن لادن وقبلت في السابع من ايلول/سبتمبر بعد مناقشات مع مسؤولين اثنين في البيت الابيض بتسليمه الى الادارة، شرط الا تكشف الاخيرة ان الشريط بحوزتها حتى نشره رسميا.
ولكن بسبب هذا التسريب، علمت القاعدة بان الشركة اخترقت نظام التواصل لديها.
واضافت المتحدثة باسم البيت الابيض ان الحكومة "تشجع" الاميركيين على تسليمها معلومات مماثلة، وحين يحصل ذلك "نحرص على ابلاغهم اننا سنحمي مصادرهم".
واوضحت ان البيت الابيض، على جاري عادته، سلم معلومات الشركة المتخصصة الى اجهزة الاستخبارات حين تلقاها.
وسئلت بيرينو عن امكان فتح تحقيق لتحديد مصادر التسريب، فاحالت الامر على مدير الاستخبارات الوطنية والاجهزة التابعة له.