البيت الابيض يعد بنشر تفاصيل التحقيق حول مذبحة حديثة

قتلوا بدم بارد

واشنطن - وعد البيت الابيض الثلاثاء بنشر كل التفاصيل المتعلقة بمقتل 24 مدنيا على الاقل بايدي القوات الاميركية في بلدة حديثة العراقية عند انتهاء التحقيق العسكري.
وجاء تصريح البيت الابيض بعد ان اتهم النائب الديموقراطي عن بنسلفانيا جون مورتا مجددا القوات الاميركية بتغطية مقتل 24 مدنيا على الاقل في البلدة (280 كلم غرب بغداد) اثر مقتل احد جنود مشاة البحرية الاميركية في 19 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.
وقال المتحدث باسم البيت الابيض توني سنو ان قوات المارينز قامت "بدور ناشط وجريء في التحقيق في الادعاءات التي تناولتها".
واضاف "ابلغت وتم التأكيد لي اليوم عندما سألت عن هذه القضية ان كل التفاصيل ستكون متوفرة للجمهور".
وكان مورتا الذي قاتل في حربي كوريا وفيتنام، اتهم في 18 ايار/مايو جنود المارينز بقتل مدنيين عراقيين ابرياء بعد مقتل احد زملائهم. وقال مورتا ان "رد قواتنا مفرط (في القوة) بسبب الضغط الذي تتعرض له. انها تقتل مدنيين ابرياء بدم بارد".
وتحدث مورتا عن الحادث الذي وقع في 19 تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي، معترضا على الرواية الرسمية الاميركية بشأنه قائلا "لم تقتل قنابل وضعت على حافة الطريق هؤلاء الابرياء".
وجاءت اتهامات مورتا بعدما ذكرت مجلة "تايم" نقلا عن مجموعة عراقية للدفاع عن حقوق الانسان وسكان في حديثة في 27 آذار/مارس الماضي ان جنودا من مشاة البحرية القوا قنابل يدوية على منزل في هذه البلدة مما ادى الى مقتل 14 عراقيا بينهم نساء واطفال.
وقال مورتا حينذاك ان حصيلة ضحايا هذا الحادث "اكبر من ذلك بمرتين"، مؤكدا ان الامر "اسوأ بكثير مما ذكرته مجلة تايم".
وجدد مورتا الثلاثاء اتهاماته للسلطات العسكرية الاميركية موضحا انها دفعت تعويضات لاسر الضحايا. واعتبر ان ذلك يدل على انها اعترفت بمسؤوليتها عن قتل المدنيين.
وقال في حديث لشبكة التلفزيون الاميركية "سي ان ان" انهم "دفعوا بين 1500 والفي دولار وهذا لا يحدث بدون امر من السلطات العليا".
وردا على سؤال عما اذا كان هذا المبلغ هو "تعويضات"، قال "نعم وهذا لا يحدث اذا كان الامر يتعلق بانفجار عبوة ناسفة".
وكرر اتهاماته لعسكريي مشاة البحرية بانهم يحاولون "التغطية" على مقتل المدنيين. وقال ان "هذا ما يثير قلقي. نحن نقاتل في حرب من اجل المثل العليا الاميركية افكار الديموقراطية ويحدث امر كهذا. انهم يحاولون التغطية على القضية".
وتابع ان "الامر يعادل ما حدث في ابو غريب من السوء ان لم يكن اسوأ".
واكد مورتا ان جرائم من هذا النوع يجب ان تلاحق بحزم "ليفهم العالم اننا لا نغفر امرا كهذا".
واكد سنو ان الرئيس جورج بوش مهتم بهذه المعلومات، لكنه اوضح ان الرئيس الاميركي لم يطلع على القضية سوى من مستشاره للامن القومي ستيفن هادلي وبعد ان نشرت مجلة "تايم" مقالا عن القضية في آذار/مارس الماضي.
واضاف "اعتقد ان اي شخص سمع بهذه القضية اهتم بها بدرجة ما ومن المستحيل الا يكون الامر كذلك".
وتابع "لكن الرئيس يسمح لسلسلة القيادة ايضا بان تفعل ما عليها ان تفعله في وزارة الدفاع وهو استكمال التحقيق"، مؤكدا ان "المارينز يقومون بدور نشيط وجرىء في هذا الامر".
وتتعلق هذه القضية بمقتل 24 مدنيا عراقيا في بلدة حديثة في 19 تشرين الثاني/نوفمبر بعد مقتل جندي اميركي في انفجار عبوة ناسفة على حافة الطريق.
وقتل خمسة عراقيين في سيارة اجرة و19 آخرين هم نساء واطفال ورجال داخل وحول اربعة منازل عندما اقتحم جنود اميركيون البلدة، حسبما ذكرت وسائل الاعلام.
واتهم مورتا المارينز بالتغطية على هذا الحادث. وقال "كانوا يعرفون من اليوم التالي للحادث ان الامر ليس كما صوروه. كانوا يعرفون انهم (جنود) اقتحموا غرفا وقتلوا اشخاصا في سيارة الاجرة. لم يجر تسريح احد وهذا جاء من اعلى السلطات في مشاة البحرية".
ويقوم العسكريون الاميركيون بتحقيق جنائي في قتل جنود من المارينز مدنيين عراقيين في حديثة وبتحقيق آخر حول محاولة التغطية على هذا الحادث.
من جهته، صرح السفير العراقي الجديد في الولايات المتحدة سمير الصميدعي الثلاثاء ان جنود مشاة البحرية الاميركية (المايرنز) قتلوا "عمدا" احد اقربائه في بلدة حديثة العراقية العام الماضي.
وقال الصميدعي بعد ساعات من تقديم اوراق اعتماده الى الرئيس الاميركي جورج بوش في البيت الابيض ان قريبه قتل بالرصاص قبل خمسة اشهر من مقتل المدنيين في حديثة.
واضاف ان محمد الصميدعي (21 عاما) الذي كان يدرس الهندسة قتل بعد ان فتح باب منزل عائلته لجنود المارينز في 25 حزيران/يونيو.
وقال "اعتقد انه قتل عمدا. اعتقد انه قتل عبثا".