البيت الابيض: معاهدة جنيف تطبق على اسرى طالبان وليس القاعدة

منظمات حقوق الانسان انتقدت المعاملة الاميركية البشعة للاسرى

واشنطن - اعلن البيت الابيض الخميس ان معاهدة جنيف حول اسرى الحرب ستطبق على المعتقلين من طالبان الذين اسرتهم الولايات المتحدة في افغانستان لكن ليس على عناصر شبكة القاعدة.
لكن الناطق الرئاسي آري فلايشر اوضح ان ايا من اولئك السجناء لن يحظى بوضع "اسير حرب" كما هو محدد في هذه المعاهدة الدولية.
واضاف في تصريح صحافي في البيت الابيض ان "الرئيس جورج بوش قرر ان تطبق معاهدة جنيف على المعتقلين من طالبان لكن ليس على ارهابيي القاعدة الدوليين".
يذكر ان ادارة بوش تعرضت لانتقادات دولية واسعة بسبب سوء معاملتها للاسرى في حربها في افغانستان.
ومع ذلك فان القرار لا يسبغ علي المعتقلين صفة اسري الحرب والتي من شانها السماح لهم بتقديم اجابات محدودة علي الاسئلة عند استجوابهم.
وقال اري فلايشر المتحدث باسم البيت الابيض ان قرار بوش لن يكون له سوي تاثير ضئيل علي المعاملة اليومية التي يلقاها مقاتلو طالبان المعتقلون في جوانتانامو بكوبا.
ويبدو ان القرار يستهدف اساسا حماية حقوق الجنود الاميركيين الذين قد يقعوا في الاسر خلال الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد الارهاب في افغانستان.