'البيان' تودِّع الربعي وتستقبل مفردات الأطفال الرُّضَّع

كتب ـ أحمد فضل شبلول
لوحة الغلاف للفنانة الكويتية سمر الرشيد البدر

ودعت مجلة البيان الكويتية في عددها الأخير الكاتب الكويتي د. أحمد الربعي الذي رحل الأربعاء 5/3/2008 بملف صغير عنه شارك فيه سليمان داود الحزامي بمقال عنوانه "يحيا الرجال وهم أموات" يكشف فيه عن شخصية الربعي التي تستمد قوتها من صلابة في الرأي وعزيمة في الوقوف أمام الجهل وإصرار على فتح أبواب ونوافذ المعرفة، وأن من تتلمذ على يديه في جامعة الكويت يعرفون ذلك.
أما حمد الحمد رئيس تحرير "البيان" التي تصدرها رابطة الأدباء في الكويت، فكتب مقاله عن أحمد الربعي المحارب الأخير الذي حارب الفساد واليأس والتخلف، والذي لم يبحث عن شركة علاقات عامة لتسليط الضوء عليه، إنما مسيرته وفكره ينتقلان في كل مكان.
وفي وداع أحمد الربعي يكتب إبراهيم الخالدي قصيدة بعنوان "الفتى الحلو". ومن اليمن يكتب د. إبراهيم الجرادي قصيدة عن صنعاء يهديها إلى الربعي الصوت الصارخ في برية الهفوات، وقد وصلت القصيدة إلى المجلة قبيل رحيل الرجل بأيام.
***
الدراسة الرئيسية في "البيان" كانت عن الحرية والالتزام في الفلسفة والأدب بقلم د. الزواوي بغوره الذي يرى أن القلق هو الشعور بالحرية ذاتها، وهو يختلف عن الخوف، لأن الخوف هو خوف من الكائنات في العالم، بينما القلق هو إزاء الذات والأنا. وأن الحرية بطبيعتها تتسم بالخلق والإبداع، والإنسان مسؤول أما نفسه بأن يحقق حريته.
ومن اليمن يكتب شفيق علي القوسي عن اللغة الشعرية عند غازي القصيبي من خلال مجموعة "يا فدى ناظريك"، بينما يكتب محمد بسام سرميني عن الشاعر الراحل محمد الفايز (1938 ـ 1991) وديوانه "خرائط البرق".
وتتوقف د. نسيمة راشد الغيث عند كتاب "شعر البحتري" للشاعر الدكتور خليفة الوقيان. وباعتبار الوقيان شاعرا تتساءل الغيث هل كان يرسل بعض الومضات التي تدل على الشاعر خليفة الوقيان أكثر مما تدل على الشاعر البحتري الذي أنتج هذه الومضات؟
وعن عولمة الثقافة في نقد د. مرسل العجمي والبحث عن آفاق أرحب يكتب عبدالتواب محمد عبدالتواب. بينما يتوقف د. عبدالله بدران عند رواية "شماوس" ذات العنوان الغامض والتي تعد العمل الروائي الأول للشاعر أشرف أبواليزيد.
ويناجي عقيل يوسف عيدان الشعر بأن يأتي أولا حتى نلمس جمر الدهشة الحقيقي، فالشعر هو الكشف عن نقطة التماس موجعة بين الذات والعالم في أكثر لحظاتهما توترا والتهابا، وهو في الوقت نفسه تجسيد هذا الكشف في بنية حسية داخلية حارة.
ومن المغرب يكتب عبدالعزيز بوبكراوي عن المسرح في الخليج بين سؤال الهوية وسؤال النقد حيث يعرض لكتاب "المسرح في دول مجلس التعاون الخليجي، هوية الواقع وسؤال القراءة" للدكتور عبدالرحمن بن زيدان.
ويواصل خالد سالم محمد رحلة البحث عن المفردات اللغوية الدالة على موضوع معين، وفي هذا العدد من "البيان" يجمع أكثر من أربعين مفردة من مفردات الأطفال الرُّضَّع ويرجعها إلى أصولها اللغوية شرحا وتعليقا، ومعظمها ينحدر من أصول عربية فصيحة، وبعضها من لغات قديمة منقرضة مثل السريانية والآرامية والهيروغليفية وبعض المفردات من اللغتين الفارسية والتركية، وهي ليست مقتصرة على بلد بعينه، إنما يستعمل بعضها في عدة بلدان عربية وربما غير عربية، كما أنها مستعملة في اللهجة الكويتية أيضا، ومن هذه المفرات: حليلة، ودادا، وكركاشة، وككَّاه، ومصاصة، ويامعة، وغيرها.
وتنشر "البيان" قصائد للشعراء: د. محمد طاهر الحمصي، وسهام مهران عبدالله، وسعد الجوير، وقصصا للكتاب: د. حصة الرفاعي، وهبة بوخمسين، وإبراهيم دشتي. وتقدم باسمة العنزي ترجمة لقصة "المدينة السوداء" للكاتب الأميركي من أصل إيراني ليوناردو اليشان.
وتنهي "البيان" صفحات عددها 453 بإعلان عن جائزة المهندس نبيل طعمة الإبداعية لعام 2008 في مجال القصة القصيرة التي ينظمها اتحاد الكتاب العرب بسوريا بالتعاون مع دار الشرق للنشر والتوزيع وفق بيانات وشروط معينة. أحمد فضل شبلول ـ الإسكندرية