'البيان' تتساءل: هل نحن على أبواب عصر جديد؟

كتب ـ أحمد فضل شبلول
شريك الحوار

يتساءل د. خالد عبداللطيف رمضان: هل نحن على أعتاب عصر جديد؟ ويقدم خيارين محتملين للعالم المتأزم: نشوب أحداث عنيفة، ونظام اقتصادي يجمِل جشع الاقتصاد الحر.
جاء ذلك في "كلمة البيان" بالعدد الجديد من المجلة التي تصدرها رابطة الأدباء في الكويت. وقال رئيس تحرير المجلة وأمين عام الرابطة "تكشفت أولى سلبيات العولمة، حيث انهارت مؤسسات مالية واقتصادية كبرى في أميركا، ونتيجة للترابط الاقتصادي الدولي، تتابعت الانهيارات لتصل إلى دول أوروبا، ومن ثم إلى باقي دول العالم في أفريقيا وآسيا.
وعن النقد الأدبي عند العرب .. الميلاد والامتداد يكتب من المغرب د. فريد امعضشو، عارضا لمفهوم النقد وأهميته، متحدثا عن النقد الأدبي وسؤال البدايات، موضحا أن ممارسة النقد في عصر بني العباس الذي امتد زمنا طويلا، لم تكن حكرا على فئة من الأدباء والعلماء دون غيرها، بل باشره كثيرون ومن فئات شتى.
ويترجم د. محمد فؤاد نعناع مقالة "رواية الرسائل" للألماني فولفغانغ يسكه، حيث وجدت رواية الرسائل طابعها الحقيقي بوصفها نوعا من أنواع الرواية في القرن الثامن عشر، وهي تتكون في شكلها الأصلي من الرسائل التي غالبا ما تُصطحب بناشر افتراضي من خلال مقدمة وخاتمة أو ملاحظات، ولدى ذلك يمكن أن تقتصر الرسائل على كاتب واحد، وبهذا تقترب رواية الرسائل من سجل الذكريات ورواية المذكرات. ويوضح الكاتب أن وظيفة القارئ لدى رواية الرسائل متنوعة، فهو يوضع من ناحية موضع كاتب الرسالة، ومن ناحية أخرى يقوم بدور المرسل إليه وشريك الحوار.
ومن سوريا تكتب د. لطفية إبراهيم برهم تحت عنوان "عصفور جوزف حرب بين القيد والحرية" حيث تتوقف عند قصيدة "العصفور" للشاعر اللبناني جوزف حرب، التي تتمحور حول المقولة النقدية، الأدب نقد للحياة.
ويحدثنا طلال سعد الرميضي عن معجم سقط من التاريخ، ويلقي الضوء على "الموسوعة الكويتية المختصرة" للباحث الراحل حمد محمد السعيدان، ويتساءل هل استلهم السعيدان فكرة موسوعته من معجم الألفاظ الكويتية لجلال الحنفي؟
ويكتب صالح إبراهيم الحسن عن المجموعة القصصية "الكتابة بحروف مسروقة" للكاتبة السعودية هيام المفلح، مشيرا إلى المرأة أمام سطوة موروثة، ونمطية شخصيات المجموعة، وموضحا أن البناء الفني لدى الكاتبة جاء تقليديا حيث تأتي المشاهد والأحداث متتابعة حسب تسلسل ورودها في الواقع، ويؤخذ على هذا البناء عجزه عن إدخال القارئ إلى جو الحدث مباشرة.
وعن رواية "الدروازة في زمن الطاعون" للروائي الكويتي هيثم بودي يكتب محمد بسام سرميني، مشيرا إلى بساطة كتابات بودي وعفويتها المطلقة وبعدها عن كل أشكال الصنعة.
ويكتب الشاعر د. حسن فتح الباب عن رحلة البحث عن عنوان للنص الشعري، بينما يتناول د. الشريف حبيلة قضية الشكل في الرواية، ويحدثنا عبدالله عيسى عن اكتشاف عبدالله العلي الصانع مجددا.
وتتوقف منى الشافعي عند مشروع "المختصر المفيد في المسرح العربي الجديد" الذي يقف وراءه الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، وصدر فيه كتاب "المسرح في الكويت" من إعداد الدكتور سليمان الشطي، ويتحدث فيه عن المسرح والانطلاقة والمعاهد المتخصصة والمهرجانات المسرحية بالكويت.
ويتابع خالد سالم محمد رحلة العامية الفصيحة في اللهجة الكويتية.
وتنشر "البيان" في عددها 465 قصائد للشعراء: محيي الدين خريف، وحسن خضر، وصفاء حجازي، والشاعرة الإيرانية فروغ فرخ زاد (1935 ـ 1967) بترجمة علياء الداية. وتنشر نصوصا قصصية للكتَّاب: نوشين كيلاني، وجميلة سيد علي، وهنادي البلوشي، وأحمد عبدالمنعم رمضان، والكاتب الأميركي جيمس ثيربر (1894 ـ 1970) بترجمة طاهر البربري.
وتستضيف "البيان" الفنان التشكيلي الكويتي علي عبداللطيف نعمان ليزين غلاف العدد الجديد، مع تنويه بمجلس إدارة رابطة الأدباء الجديد في الكويت والذي يتشكل من الكتاب والأدباء: د. خالد عبداللطيف رمضان (أمينا عاما) وليلى العثمان (أمين السر) وعقيل عيدان (أمين الصندوق) وعضوية كل من: استبرق أحمد، وميس العثمان، وصلاح دبشة، وحميدي حمود. أحمد فضل شبلول ـ الإسكندرية