'البيان' الكويتية والأدب النسائي بلا ملف

كتب ـ المحرر الثقافي
غسيل يستحق النشر

ارتفعت نسبة المشاركة النسائية في العدد الأخير (444) من مجلة "البيان" الكويتية، ولو شاءت إدارة تحرير المجلة إنشاء ملف عن الأدب النسائي في هذا العدد لجمعت هذه المواد النسائية (سواء بأقلامهن أو ما كتب عنهن)، إلى جوار بعضها البعض، فيما يشبه الملف.
ولكن أرادت هيئة التحرير ترك المواد النسائية موزعة على صفحات المجلة بطريقة طبيعية، ودون أن تشير إلى كثرتها في هذا العدد.
وأول ما يواجهنا من هذه المواد دراسة الناقد علي عبدالفتاح في ديوان "رسالة فوق السحاب" للدكتورة حصة الرفاعي التي تتمرد على واقع الحياة العادي بالدخول في ملاحم وخرافات.
ويكتب صدوق نورالدين عن رواية "رجيم الكلام" للكاتبة فوزية شويش السالم التي تنشغل بالصنعة الإبداعية، وتراهن على تشكيل ذاكرة القارئ، ليسهم في العملية الإبداعية. وتخصص المجلة غلافها الخلفي للإعلان عن صدور هذه الرواية الجديدة التي تعد الخامسة لكاتبتها.
ويتوقف محمد بسام سرميني عند المجموعة القصصية "أشواق شيطانية" للكاتبة فوزية سويلم التي تضمِّن قصصها ملامح الكوميديا السوداء، ونجد تداخل أنيقا بين الفن التشكيلي وملامح القصة الوجودية في أعمالها.
أما ماجد القطامي فيدرس أحد الأعمال الروائية لغادة السمان، وهو أولى رواياتها "الجنة اليباب".
وتحاور المجلة د. هيلة المكيمي أستاذ العلوم السياسية، التي تصرح بأن النخب الثقافية مهمشة، وأننا نحتاج إلى سياسيين مثقفين يؤمنون بالإبداع، وهي ترى أن المثقف يستطيع أن يقوم بدور سياسي وينجح فيه.
ثم تنشر المجلة عددا من القصص للكاتبات: منى الشافعي، وهبة بوخمسين، وصفاء عبدالمنعم. مع ملاحظة عدم وجود نصوص شعرية نسائية في هذا العدد.
وفي إشارة إلى نهاية الموسم الثقافي لرابطة الأدباء بالكويت تقدم الكاتبة ميس العثمان الكلمة الختامية.
***
إلى جانب ذلك كتب حمد الحمد رئيس الرابطة ورئيس التحرير عن ملتقى الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب بالعريش في يونيو/حزيران الماضي.
وتحدث د. عبدالمنعم الوكيلي عن معالم النظرية الشعرية في النقد العربي (المصطلح والدلالة).
وكتب د. فؤاد المرعي عن رواية "عزيزة" لسليمان الخليفي، عبر بناء ملحمي يتماهى بين الراوي وشخوصه، مشيرا إلى أن الكاتب يميل نحو أسطرة الأحداث والترميز.
أما عبدالفتاح قلعة جي فيكتب عن عبدالعزيز السريع والحفر في الواقع، بينما يحدثنا د. محمد حسن عبدالله عن المسرحية الكويتية "غسيل يستحق النشر" تأليف ناصر كرماني والتي تتفجر بطاقات إيحائية ساخرة، رمزا وصراحة.
وعن الأدب المقارن ونبض العصر يكتب د. صبري مسلم مقاله، ثم يكتب الشاعر قاسم حداد عن الترجمة بوصف اللغة جسرا أو جدارا، بينما يحيلنا د. عبدالعزيز السراج إلى رولان بارت من خلال مقال "من سلطة النص إلى سلطة القراءة".
نلتقي بعدها بعدد من قصائد الشعراء: حلمي الزواتي، وعصام ترشحاني، وماجد الخالدي، وأحمد فضل شبلول، ومحمد وحيد علي، وقصة "الملكة" للدكتور خالد أحمد الصالح.
وتنهي المجلة صفحاتها البالغة 152 بعرض آراء المشاركين في باب "قضية وحوار" حيث طرحت "البيان" سؤالا يقول "لماذا يعيش المثقف العربي بعيدا عن المشاركة في اتخاذ القرار، وبعيدا عن الدوائر السياسية التي تقود المجتمعات، وهل أسهم هذا التهميش أو يسهم في الردة التي تعاني منها أنظمتنا السياسية؟"