البويك تريد ان تتغير

في الخمسينات، اشبه بسفينة

ديترويت - ذكرت وكالة ديترويت فري بريس أن خط إنتاج السيارات من طراز بويك يتجه بأكمله نحو التغيير بحلول عام 2007 أو عام 2008 مع سعي شركة جنرال موتورز إلى الارتقاء بمستوى ثانية سياراتها إلى مكانة أفضل في مواجهة سيارات ليكزس التي تنتجها تويوتا ولينكولن التي تنتجها فورد.
وذكر روبرت لوتز نائب رئيس جنرال موتورز لتطوير الانتاج أن السيارتين ريجال وسنشري سيحل محلهما لاكروس كما أنه سيتم إيجاد بديل عن السيارة لوسابر في العام التالي.
وتسعى بويك إلى الارتقاء بحجم مبيعاتها الذي يقدر بنحو 340 ألف سيارة سنويا وهو ما يقل عن نصف مبيعاتها في أوج ازدهارها عام 1984 حينما باعت 900 ألف سيارة. ويبلغ متوسط عمر من يشترون بويك 67 عاما وقد بدأت هذه السيارة في اجتذاب مشترين أقل عمرا مع الاضافات الاخيرة التي أدخلت على تصميماتها.
وقد تولت الفرنسية المولد آن أسينسيو رئيسة قسم التصميمات في جنرال موتورز مسئولية تطوير بويك لاعطائها شكلا جديدا.
وكشف السيارة من طراز فيليت التي ظهرت في معرض نيويورك الدولي للسيارات عن التوجه الجديد لافكار التغيير.
ونقلت عنها الوكالة إنها (السيارة) "تستند إلى التراث الامريكي لكنها تستهدف سوقا عالمية".
وسيارات بويك تتميز بقوة سلسة بفضل محركات قوية ونظام نقل ناعم للحركة وعلى هذا النهج تسير السيارة فيليت التي تبلغ قوتها التجريبية 400 حصان ويوجد بها محرك بشاحن تربيني مزدوج تحت غطاء يفتح إلى الامام.
ويوجد بالسيارة ذات السقف المتحرك أربعة مقاعد وتشبه مؤخرتها مؤخرة الزورق مثلما كانت في الثلاثينيات من القرن العشرين.