البورصة المغربية تطمح لريادة أسواق المال في أفريقيا

الدارالبيضاء
'حصيلة ايجابية جدا'

قال مسؤولون في بورصة الدار البيضاء ان خطة تقودها البورصة لزيادة عدد الشركات المدرجة مكنت من جذب اهتمام عدد كبير من الشركات من مختلف مناطق المغرب.

وقال كريم حجي الرئيس التنفيذي لبورصة الدار البيضاء في مقابلة على هامش "قافلة البورصة" التي تسعى الى جذب اهتمام عدد من الشركات من مناطق مختلفة في المغرب "من 500 الى 600 شركة أبدت اهتمامها في مختلف المراحل التي مررنا بها... هذه الحصيلة ايجابية جدا".

وتهدف البورصة الى مضاعفة عدد الشركات المدرجة الى 150 بحلول العام 2015 من 75 شركة حاليا.

وتنظم بورصة الدار البيضاء منذ 22 أبريل نيسان الماضي "قافلة البورصة" بمشاركة عدد من الشركات والخبراء الماليين والمهنيين عبر ثماني مناطق مختلفة في المغرب بهدف "الوصول الى أكبر عدد من المقاولات المدرجة والمؤهلة للادراج وهو ما يسمح لبورصة الدارالبيضاء بتكريس دورها كمحفز للفرص يوفر للمقاولات المغربية وسائل النمو والتطور التي تلزمها".

وطافت القافلة بمدن طنجة والرباط ومراكش وفاس ووجدة واغادير والدار البيضاء ومن المنتظر ان تصل الي محطتها الاخيرة في العيون.

وتهدف سوق الاوراق المالية الى زيادة عدد المستثمرين الى 500 ألف بحلول 2015.

وقال حجي "من 120 ألف مستثمر في اواخر العام الماضي وصلنا الى 170 ألفا حاليا".

وشهدت بورصة الدار البيضاء تراجعا في العام 2008 بسبب اثار الازمة العالمية وقال حجي "بورصة الدارالبيضاء صمدت في وجه الازمة العالمية حيث أغلب البورصات الافريقية وفي الشرق الاوسط عرفت انخفاضات حادة ما بين 30 و60 في المئة".

وأضاف قائلا "بورصة الدارالبيضاء لم تعرف سوى انخفاض 13.5 في المئة بينما في 2009 انخفضت 9 في المئة مما يرفع انخفاض المؤشر القياسي الى 19.5 في المئة".

وقال بالنسبة للعام الحالي "منذ بداية العام ومؤشر البورصة في ارتفاع ايجابي بنحو 18 في المئة ونأمل في ان ننهي العام بارتفاع ايجابي".

وعن ادراج البورصة للشركة التونسية "النقل" في العاشر من الشهر الحالي قال حجي "انها عملية غير مسبوقة اذ يسمح لاول مرة لشركة أجنبية بولوج بورصة الدار البيضاء كدليل على انفتاح سوق الاوراق المالية المغربية ورغبتها في أن تصبح رائدة في القارة الافريقية".

وأعلن حجي في وقت سابق عن مسعى البورصة الى أن"تصبح ثاني أكبر سوق للاوراق المالية في القارة بعد جنوب افريقيا".

وأضاف "لدينا علم بملفين قيد الدرس لشركتين تنويان الدخول الى البورصة ولا أستطيع الافصاح عنهما".