البنك المركزي يلغي قرارا بتجميد تعاملات مالية لحماس

علاقات فاترة بين حماس والأردن

عمان - اعلن وزير الاعلام الاردني نبيل الشريف ان البنك المركزي الغى قرارا يقضي بالطلب من المصارف الاردنية تجميد التعاملات مع ستة قياديين من حركة المقاومة الاسلامية (حماس) وخمس جمعيات خيرية فلسطينية متهمة بتمويل الحركة.
وقال الشريف في تصريح نشرته الصحف الاردنية الاربعاء ان "محافظ البنك المركزي قرر الغاء كتابه الموجه الى رئيس جمعية البنوك والمتعلق بتجميد حسابات بعض مسؤولي حركة حماس وجمعيات اخرى في البنوك الاردنية".
واضاف ان "القرار صدر عن البنك المركزي ولم تعرف به الحكومة الا من وسائل الاعلام".
وكانت صحيفة "الرأي" الرسمية افادت الاثنين ان البنك المركزي الاردني طلب من المصارف الاردنية "تجميد اي تعاملات" مع ست شخصيات سياسية من حركة حماس وخمس جمعيات فلسطينية في الخارج.
واضافت الصحيفة ان البنك المركزي ارسل الى المصارف كتابا في هذا الصدد يطلب منها "تجميد اي تعاملات مع الجهات المذكورة بالسرعة الممكنة والتوقف عن التعامل مع هذه الجهات مستقبلا".
وهي الشخصيات والجمعيات نفسها التي اتخذ الرئيس الاميركي جورج بوش قرارا بتجميد ارصدتها في 22 اب/اغسطس الماضي في اطار تعزيز العقوبات المالية على حماس.
وتستهدف هذه الاجراءات مؤسس حماس الشيخ احمد ياسين ورئيس مكتبها السياسي في دمشق خالد مشعل وعضوي المكتب السياسي للحركة في دمشق عماد خليل العلمي وموسى ابو مرزوق والمسؤول في الحركة في لبنان اسامة حمدان والقيادي في الحركة في غزة عبد العزيز الرنتيسي.
اما الجمعيات فهي لجنة الاحسان واغاثة الفلسطينيين في فرنسا وجمعية الانقاذ الفلسطيني في سويسرا وصندوق العون والتنمية الفلسطيني (انتربال) في بريطانيا والجمعية الفلسطينية في النمسا وجمعية سنابل للاغاثة والتنمية في لبنان.
وتتهم وزارة الخزانة الاميركية هذه المنظمات بتقديم الدعم لحماس.
وكانت السلطة الفلسطينية جمدت بعيد القرار الاميركي، ارصدة مؤسسات اجتماعية تابعة لحركة حماس في قطاع غزة مما اثار موجة اعتراض واسعة في صفوف الفلسطينيين واعتبر استجابة للضغوط الاميركية والاسرائيلية.