البنك الدولي يقرض تونس 500 مليون دولار



زوليك.. الاطلاع عن كثب على اوضاع تونس

تونس - أعرب رئيس البنك الدولي روبرت زوليك استعداد البنك لدعم تونس ومساعدتها على تخطي ما سماها بـ"المرحلة الصعبة" في إشارة إلى تدني نسبة النمو إلى واحد بالمائة، وذلك عبر دعم الاستثمار وإنجاز المشاريع لاسيما بالمناطق الداخلية للبلاد بما من شأنه أن يعزز التنمية ويخلق مواطن شغل جديدة.

كما أعرب عن رغبة "البنك الدولي ومجموعة الثماني والبنك الإفريقي للتنمية في مساعدة تونس".

وقال إن البنك الدولي سيمنح تونس قرضا بقيمة 500 مليون دولار إلى جانب مبلغ إضافي بقيمة 125 مليون دولار لتمويل مشاريع تنموية.

وذكر في هذا السياق بالقرض الذي سيمنحه البنك الافريقي لتونس بمقدار 500 مليون دولار.

وأكد زوليك إستعداد البنك العالمي لدعم تونس في إطار الاجتماع القادم لمجموعة الثماني الذي سيلتئم نهاية الشهر الجاري بفرنسا وحشد الدعم اللازم لإنجاح المسار الانتقالي فيها. علما بأن تونس قد دعيت لحضور هذا الاجتماع.

وأوضح رئيس مجموعة البنك الدولي في تصريحات صحفية أدلى بها إثر مقابلة مع الرئيس التونسي فؤاد المبزع "أن المرحلة التي تعيش على وقعها تونس اليوم هي مرحلة تاريخية" مشيرا إلى أن الأحداث تهم كافة التونسيين بما في ذلك مكونات المجتمع المدني وهو ما يحتم تضافر جهود الجميع لتأمين نجاح هذه الفترة.

وأضاف أن الأحداث التي انطلقت من تونس أثرت على كامل المنطقة مشيرا إلى انه "بالنظر إلى حجم وأهمية الرهانات فإن نجاح هذه المرحلة يصبح ضرورة حتمية".

كما أوضح انه جاء إلى تونس كي يطلع عن كثب على الأوضاع في البلاد سيما بشان مسار الانتقال السياسي وانتخاب المجلس التأسيسي، مبينا انه تم التطرق خلال المحادثة إلى التحديات الاقتصادية والصعوبات القائمة خاصة في المناطق الأقل حظا إلى جانب الملف الليبي وانعكاساته على الوضع في تونس.

وأجرى زوليك محادثات مع كل من الوزير الأول الباجي قائد السبسي ومحافظ البنك المركزي مصطفى النابلي، وتناولت المحادثتان السبل الكفيلة بدعم البنك العالمي لتونس سياسيا واقتصاديا.