البنك الدولي يشير الى احتمال ارتفاع نسبة الفقر في مصر

الارقام الرسمية تقول ان نسبة الفقر تصل إلى 17%

القاهرة - قال مدير البنك الدولي في مصر محمود ايوب الاثنين ان نسبة الفقر في مصر قد ترتفع بسبب التباطؤ الاقتصادي المستمر في البلاد.
واضاف ان نسبة الفقر انخفضت من 23% عام 1995 الى 17% عام 2000 نظرا لنسب النمو المرتفعة التي سجلت خلال هذه الفترة وخصوصا في قطاع المقاولات.
وتابع خلال مؤتمر صحافي حول تقرير التنمية العالمي الصادر عن البنك لسنة 2004 "ولكن بسبب التباطؤ الاقتصادي، فمن الممكن ان تكون نسبة الفقر ارتفعت منذ العام 2000".
ومن جهته، قال وزير التخطيط المصري عثمان محمد عثمان ان الارقام عن الفقر سيجري تعديلها عام 2005.
لكنه شدد على ان الارقام المنشورة كانت "معلومات صريحة ومباشرة لم يتم التلاعب بها" نافيا اتهامات المعارضة ان نسبة الـ17% المتعلقة بالفقر للعام 2000 كانت اقل من الحقيقة.
وقال الوزير ان 1.75 جنيها في اليوم هي الحد بالنسبة لخط الفقر في مصر، ولكي تعتبر عائلة مكونة من ستة اشخاص فقيرة فيجب ان يكون دخلها الشهري اقل من 315 جنيها، أي حوالي 50 دولارا حسب اسعار الصرف الحالي.
ووفقا للارقام الرسمية، يتزايد السكان بنسبة 1.3 مليون نسمة سنويا ويبلغ عددهم حاليا 70 مليون شخص.
وسيسلم تقرير التنمية العالمي خلال لقاء يعقده البنك الدولي وصندوق النقد الدولي في دبي في وقت لاحق هذا الاسبوع.
وقد ابلغ البنك الدولي السلطات المصرية فحوى التقرير.