البنك الدولي يسعى لمساعدة تونس في تحولها الديمقراطي



روبرت زوليك: الشعب التونسي يريد دورا أكبر في صياغة مستقبله

تونس - أعلن البنك الدولي أن رئيسه روبرت زوليك يؤدى زيارة إلى تونس من 2 إلى 4 مايو- ايار تهدف إلى مساندة البلاد خلال المرحلة الانتقالية على المستويين السياسي والاقتصادي.

وقال زوليك في بيان أصدره البنك ان "الشعب التونسي يريد عن حق دورا أكبر في صياغة مستقبله وإني أتطلع إلى الإنصات إلى ما يفكر فيه المواطنون بشأن تهيئة المزيد من الفرص وزيادة مستوى العدل وفرص العمل".

ونوه إلى أن "الحكومة الانتقالية تريد رفع مستوى العدل والشفافية وإبداء الرأي والمساءلة" مشيرا إلى أن البنك "يمكن أن يساعد الشعب التونسي في جهوده الرامية إلى تحقيق هذه الإصلاحات. اننا نريد مساعدة التونسيين في نقطة التحول الديمقراطي هذه من تاريخهم".

وتأتي زيارة روبرت زوليك لتونس في أعقاب إعلان الحكومة الانتقالية عن برنامج للإصلاح الاقتصادي والاجتماعي قصير المدى ويرتكز على التشغيل والتنمية الجهوية والقطاع المالي والسياسات الاجتماعية.

وقالت مصادر تونسية أن رئيس البنك الدولي سيجري خلال هذه الزيارة مباحثات مع مسؤولين بالحكومة الانتقالية ولقاءات مع ممثلي المجتمع المدني في تونس "للتعرف على الدور الذي يضطلع به المجتمع المدني في مساعدة المواطنين على ان يكون لهم تأثير في ما يحصلون عليه من تنمية اقتصادية وعلى زيادة الفرص المتاحة لهم".

كما سيقوم بزيارة لإحدى البلديات بالمناطق الريفية حيث سيلتقى ببعض الناشطين في القطاع الزراعي وممثلين عن منظمات نسائية للاطلاع على حاجياتها في مجالي التشغيل والتنمية.

قال زوليك "ينبغي ألا تكون عملية التحديث والفرص الاقتصادية متاحة في مدن تونس المطلة على البحر المتوسط فحسب بل يجب أن تمتد إلى المناطق الداخلية من البلاد".