البنك الدولي مستعد لدعم لبنان بعد كارثة انفجار المرفأ

المؤسسة المالية تسعى لإجراء تقييم سريع للأضرار والاحتياجات ووضع خطة لإعادة الإعمار وفق المعايير الدولية في وقت قدرت فيه السلطات اللبنانية ان حجم الخسائر يصل الى 15 مليار دولار.


الاهمال وراء الانفجار الهائل في المرفا


وضع كل مسؤولي الميناء المكلفين بالإشراف على التخزين والأمن منذ 2014 رهن الإقامة الجبرية


لبنانيون خسروا وظائفهم ومدخراتهم ومنازلهم


عدد كبير من الدول عبرت عن استعدادها لدعم لبنان في محنته

بيروت - أعلن البنك الدولي الأربعاء استعداده لحشد موارده لمساعدة لبنان بعد الانفجار الهائل الذي أودى بالعشرات وخلّف آلاف الجرحى ودمّر جزءاً من بيروت الثلاثاء.
وأكّدت المؤسّسة قدرتها على استخدام خبراتها "لإجراء تقييم سريع للأضرار والاحتياجات ووضع خطة لإعادة الإعمار وفق المعايير الدولية"، حسب بيان صادر عنها الأربعاء.
واقترحت "تبادل الدروس والخبرات من كلّ أنحاء العالم في إدارة عمليات التعافي وإعادة الإعمار بعد الكوارث". كما شدد البنك الدولي على أنه يمكنه "المشاركة بفعالية في منصّةٍ مع شركاء لبنان، لحشد الدعم المالي، العام والخاص، من أجل إعادة الإعمار".
وقال البنك إنه "شريك لبنان منذ فترة طويلة"، مشددا على استعداده "لإعادة برمجة الموارد الحاليّة واستكشاف تمويل إضافي".
وقال محافظ بيروت في مقابلة أجرتها معه قناة الحدث التلفزيونية يوم الأربعاء إن إجمالي الخسائر الناجمة عن الانفجار قد تتراوح بين 10 و 15 مليار دولار، موضحا أن الرقم يشمل الخسائر المباشرة وغير المباشرة ذات الصلة بالتجارة.
والانفجار الهائل دمر عدد من الفنادق الفخمة التي يشتهر بها لبنان إضافة الى الاف المنازل والشقق والابنية ما جعل قرابة 250 الف لبناني يبيتون في الشوارع.
وجاء الانفجار المهول في ظل ازمة اقتصادية خانقة تعصف بلبنان دفعته الى حافة الإفلاس ليزيد الحادث المروع من تداعيات الأزمة.
وستبحث الحكومة اللبنانية عن مساعدات دولية تخفف عن اللبنانيين وطأة الانفجار وتداعياته بعد ان سعت في المدة الأخيرة للحصول على تمويلات تخرجها من أزمتها الاقتصادية والمالية.
وكان البنك الدولي منح لبنان في نيسان/ابريل قرضا قيمته 120 مليون دولار لدعم قطاع الصحة.
والاربعاء انتشلت فرق الإنقاذ اللبنانية جثامين القتلى وواصلت التنقيب وسط أنقاض المباني المدمرة بحثا عن مفقودين، فيما أنحى المحققون باللائمة على الإهمال كسبب وراء الانفجار الضخم الذي وقع في مخزن وأحدث موجة تدميرية هزت أنحاء بيروت، مما أودى بحياة ما لا يقل عن 137 شخصا.

الانفجار خلف اكثر من 137 قتيلا واكثر من 5000 جريح
الانفجار خلف اكثر من 137 قتيلا واكثر من 5000 جريح

وقال وزير الصحة اللبناني حمد حسن إن أكثر من 5000 شخص أصيبوا في الانفجار الذي وقع بميناء بيروت يوم الثلاثاء وإن زهاء 250 ألف شخص أصبحوا بلا منازل تصلح للسكن بعد أن حطمت الموجة التفجيرية واجهات المباني وأطاحت بالأثاث في الشوارع وهشمت النوافذ على بعد أميال من موقع الانفجار. وأضاف حسن أن عشرات الأشخاص ما زالوا في عداد المفقودين.
وأعلن رئيس الوزراء حسان دياب الحداد ثلاثة أيام اعتبارا من اليوم الخميس.
ومن المتوقع زيادة أعداد القتلى في الانفجار الذي قال المسؤولون إن السبب فيه مخزون ضخم من مواد شديدة الانفجار تم تخزينها لسنوات في ظروف وأوضاع غير آمنة بالميناء.
وكان الانفجار هو الأقوى على الإطلاق الذي يضرب بيروت، المدينة التي لا تزال ملامحها تحمل ندوب الحرب الأهلية التي انتهت قبل ثلاثة عقود، وتئن تحت وطأة انهيار اقتصادي وتعاني من زيادة الإصابات بفيروس كورونا. وقد اهتزت على وقع الانفجار المباني في جزيرة قبرص بالبحر المتوسط، على بعد حوالي 160 كيلومترا.
وقال الرئيس اللبناني ميشال عون إن 2750 طنا من نترات الأمونيوم، التي تدخل في صناعة الأسمدة والقنابل، كانت مخزنة في الميناء منذ ست سنوات دون إجراءات سلامة منذ وقت مصادرتها.
وأضاف في كلمة "ليس هناك كلام يصف هول الكارثة التي حلت ببيروت مساء أمس، التي تحولت إلى مدينة منكوبة".
وتابع "هول الصدمة لن يمنعنا من التأكيد لأهل الشهداء والجرحى أولاً، ولجميع اللبنانيين، أننا مصممون على السير في التحقيقات وكشف ملابسات ما حصل في أسرع وقت ممكن، ومحاسبة المسؤولين والمقصرين".
وقال مصدر مسؤول مطلع على التحقيقات البرلمانية إن "التراخي والإهمال" هما المسؤولان عن الانفجار، مضيفا أن مسألة سلامة التخزين عُرضت على عدة لجان وقضاة و"ما انعمل شيء" لإصدار أمر بنقل هذه المادة شديدة القابلية للاشتعال أو التخلص منها.
وقالت مصادر وزارية إن مجلس الوزراء اللبناني وافق الأربعاء على وضع كل مسؤولي ميناء بيروت المكلفين بالإشراف على التخزين والأمن منذ عام 2014 رهن الإقامة الجبرية بالمنزل. كما أعلن المجلس حالة الطوارئ لمدة أسبوعين في بيروت.
لبنان ينهار

ماساة جديدة تنضاف الى ماسي الشعب اللبناني الغارق في ازمة اقتصادية خانقة
ماساة جديدة تنضاف الى ماسي الشعب اللبناني الغارق في ازمة اقتصادية خانقة

وجه اللبنانيون، الذين فقدوا وظائفهم وتبخرت مدخراتهم في الأزمة المالية، اللوم للسياسيين الذين استشرى الفساد الحكومي وسوء الإدارة تحت أسماعهم وأبصارهم لعقود.
وقال حسن زعيتر (32 عاما) وهو مدير بفندق لو جراي الذي لحقت به أضرار كبيرة في وسط بيروت إن الانفجار علامة على انهيار لبنان. وأضاف أنه يلوم في الواقع الطبقة الحاكمة في البلاد.
وتجمع الأقارب عند الطوق المحيط بميناء بيروت متطلعين للحصول على معلومات عن ذويهم المفقودين. وكثير من القتلى موظفون في الميناء والجمارك أو أشخاص يعملون في المنطقة أو كانوا يمرون بسياراتهم هناك خلال ساعة الذروة مساء أمس.
وقام الصليب الأحمر بالتنسيق مع وزارة الصحة بإقامة مشارح بعد أن غصت المستشفيات بالضحايا. وقال مسؤولو صحة إن المستشفيات تئن تحت وطأة العدد الضخم من الضحايا الذين يتدفقون عليها وتعاني من نفاد الأسرة والتجهيزات الطبية اللازمة لعلاج المصابين ومن هم في حالة حرجة.
ووصفت سارة، وهي ممرضة في مركز كليمنصو الطبي في بيروت، المشهد في المستشفى بعد الانفجار بأنه "مثل المجزر، حيث الممرات والمصاعد ملطخة بالدماء".
وقال مواطن يدعى بلال، وهو في الستينيات من العمر، في منطقة وسط المدينة "إنها الضربة القاضية لبيروت، نحن في منطقة كوارث".
وانهالت عروض المساعدة من المجتمع الدولي.
وأرسلت دول خليجية طائرات تحمل مساعدات طبية وغيرها من المواد. وكانت دول الخليج العربية في السابق من الداعمين الماليين الرئيسيين للبنان لكنها تراجعت في الآونة الأخيرة بسبب ما تعتبره تدخلا إيرانيا.
وقالت تركيا إنها سترسل 20 طبيبا إلى بيروت للمساعدة في علاج المصابين إضافة إلى مساعدات طبية وإغاثية. ووعد العراق بتقديم مساعدات في صورة وقود بينما عرضت طهران إرسال مساعدات غذائية ومستشفى ميداني.
وقال الزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي على تويتر "إننا نؤكد مواساتنا للمواطنين اللبنانيين الأعزاء ووقوفنا الى جانبهم بهذه الكارثة المؤلمة في انفجار ميناء بيروت ... إن الصبر في مواجهة هذا الحادث صفحة ذهبية أخرى تضاف الى مفاخر لبنان".
كما عرضت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وغيرها من الدول الغربية، التي كانت تطالب بتغيير سياسي في لبنان، تقديم يد العون.
وعرضت ألمانيا وهولندا وقبرص إرسال فرق بحث وإنقاذ متخصصة.
ومن المتوقع وصول طائرتين فرنسيتين يوم الخميس تحملان 55 من رجال الإنقاذ فضلا عن تجهيزات طبية ومستشفى ميداني. وسوف يزور الرئيس اللبناني إيمانويل ماكرون لبنان يوم الخميس أيضا. وأرسلت دول عربية وأوروبية أخرى أطباء ومستشفيات متنقلة وتجهيزات طبية.
كارثة

الانفجار حول جزءا من بيروت الى حطام
الانفجار حول جزءا من بيروت الى حطام

وأعاد الانفجار لأذهان الكثيرين الذكريات المروعة للحرب الأهلية بين عامي 1975 و1990 والتي مزقت البلاد ودمرت مناطق واسعة من بيروت أعيد بناء معظمها.
وقال جمال عيتاني رئيس بلدية بيروت أثناء تفقد الدمار إنها "كارثة لبيروت ولبنان".
وتحولت منطقة الميناء إلى غابة من الحطام المتشابك الذي أصاب بالشلل الطريق الرئيسي للواردات اللازمة لإطعام شعب يزيد تعداده عن ستة ملايين نسمة.
وقال محافظ بيروت إن الكميات المتاحة من القمح محدودة في الوقت الراهن وعبر عن اعتقاده بأن لبنان قد يواجه أزمة ما لم يتدخل المجتمع الدولي.
ويواجه لبنان بالفعل صعوبات في إيواء وإطعام مئات الآلاف من اللاجئين الفارين من الصراع في سوريا المجاورة. ولا يرتبط لبنان بعلاقات تجارية أو أي نوع من العلاقات مع إسرائيل الجار الوحيد الآخر له.
وقال رولاند ألفورد، المدير العام لشركة ألفورد تكنولوجيز البريطانية للتخلص من الذخائر المتفجرة "بقياس ما، هذا الانفجار يقل عن قنبلة نووية أكثر من (أن يوصف بأنه) أكبر من قنبلة تقليدية.. إنه هائل".
ودفع الانفجار المحكمة الخاصة بلبنان يوم الأربعاء إلى إعلان تأجيل النطق بالحكم في المحاكمة المتعلقة بتفجير 2005 الذي أودى بحياة رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري إلى 18 أغسطس آب.
وكان من المقرر أن تصدر المحكمة المدعومة من الأمم المتحدة ومقرها خارج لاهاي حكمها في الاتهامات الموجهة إلى أربعة رجال بقتل الحريري و21 شخصا يوم الجمعة القادم.
والمتهمون الأربعة، الذين يحاكمون غيابيا، على صلة بجماعة حزب الله الشيعية. واغتيل الحريري في انفجار كبير بشاحنة ملغومة على بعد نحو كيلومترين من الميناء.
وقال مارك ميدوز كبير موظفي البيت الأبيض إن الحكومة الأمريكية لم تستبعد تماما احتمال أن يكون انفجار الثلاثاء نتيجة هجوم، لكنه أضاف أنها ما زالت تجمع معلومات.