البنك الدولي: العالم في حالة حرب

لين: حتى الانتعاش الاقتصادي في 2010 مشكوك في حدوثه

واشنطن - اقترح كبير الخبراء الاقتصاديين في البنك الدولي جوستن ايفو لين الاثنين تطبيق "خطة مارشال" عالمية لمواجهة الازمة الاقتصادية، ستتيح للبلدان التي لا تتوفر لديها الامكانات، انعاش اقتصادها.

وقال لين في اشارة الى المبادرة الاميركية التي اتاحت انعاش الاقتصادات الاوروبية المنهارة بعد الحرب العالمية الثانية، "يجب ان نتحلى بمزيد من الخيال الواسع. وارغب في ان اقترح خطة عالمية للنهوض مستوحاة من روحية خطة مارشال".

واضاف في مؤتمر عقد في واشنطن "اقترح ان تجمع البلدان ذات الدخل المرتفع التي تتزعمها الولايات المتحدة، والبلدان الغنية بالاحتياطات مثل الصين والبلدان المصدرة للنفط، الفي مليار دولار في السنوات الخمس المقبلة، اي حوالى 1% من الناتج القومي الاجمالي للبلدان الغنية، لمساعدة البلدان الفقيرة على المشاركة في خطة منسقة عالميا لانعاش الموازنة".

وقد بدا لين متشائما حيال وضع الاقتصاد العالمي. وقال "ما زلنا نتوقع انتعاشا اقتصاديا في 2010"، لكن "ثمة كثير، كثير من الشكوك. وخطر عدم تحقيق هذه التوقعات كبير فعلا".

واصدر البنك الدولي في ديسمبر/كانون الاول توقعات افادت ان النمو العالمي سيكون 0.9% فقط هذه السنة، فيما سيتراجع حجم المبادلات 2.1%.

و"مشروع مارشال" هو المشروع الاقتصادي لإعادة إعمار أوروبا بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية الذي وضعه الجنرال جورج مارشال رئيس هيئة أركان الجيش الاميركي اثناء الحرب العالمية الثانية ووزير الخارجية الأميركي منذ يناير/كانون الثاني 1947 والذى اعلنه بنفسه في 5 يونيو/حزيران 1947.
وكانت الهيئة التي اقامتها حكومات غرب أوروبا للاشراف على انفاق 13 مليار دولار اميركي سميت "منظمة التعاون والاقتصادي الاوروبي" وقد ساهمت هذه الاموال في اعادة اعمار وتشغيل الاقتصاد والمصانع الاوروبية.