البنتاغون يرسل كتيبتين من المارينز إلى العراق

واشنطن - من جيم مانيون
الانسحاب لا يبدو وشيكا

اعلنت وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) ان وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد امر الاربعاء بارسال كتيبتين من الفرقة 82 المحمولة جوا الى العراق لمدة 120 يوما لضمان الامن خلال فترة الانتخابات.
وطلب الجنرال جورج كايسي قائد القوات الاميركية في العراق ارسال 1500 جندي اضافي سينضمون الى القوات الاميركية المنتشرة على الارض ويقدر عديدها بـ138 الفا.
وقال البنتاغون في بيان ان "كتيبتين من الفرقة 82 المحمولة جوا ستنتشر في العراق لمدة 120 يوما لدعم الجهود الرامية الى ضمان الامن خلال الفترة الانتخابية".
واضاف البيان ان "هذا الطلب الذي تمت الموافقة عليه يقضي بارسال 1500 جندي اضافي الى القوات المنتشرة حاليا في العراق".
وتابع النص ان الوحدتين اللتين سيتم ارسالهما الى العراق هما الكتيبتان الثانية والثالثة في الجيش الاميركي. وسبق ان خدمت الوحدتان في العراق احداهما خلال الانتخابات التي جرت في 30 كانون الثاني/يناير.
وذكر مسؤولون في البنتاغون ان القوات الاضافية سترسل ضمن خطة اوسع النطاق لزيادة عديد القوات الاميركية الى 160 الفا خلال فترة الانتخابات للجم انشطة المتمردين.
ولتحقيق ذلك فان المسؤولين العسكريين سيمددون فترة بقاء بعض الوحدات التي كان يفترض ان تنسحب قبل نهاية السنة وارسال وحدات اخرى الى العراق.
ونشر البنتاغون كتيبة اضافية في افغانستان تمهيدا للانتخابات البرلمانية المقررة في 18 ايلول/سبتمبر وارتفع بذلك عديد القوات في هذا البلد الى عشرين الفا.
والثلاثاء قلل رامسفلد من امكانية نشوب حرب اهلية في العراق قائلا للصحافيين "لم تحصل بعد ولن تحصل".
وتابع "بالطبع انه امر يجب ان نعيره اهتماما. لكنني لم الاحظ شيئا يدفعني الى القول بان المخاطر اليوم اكبر من امس او من امس الاول".