البنتاغون: وصف السعودية بالعدوة ليس موقف واشنطن الرسمي

واشنطن - اعلنت وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) الثلاثاء ان وصف السعودية بـ"عدوة" للولايات المتحدة خلال اجتماع في البنتاغون لا يعكس الموقف الرسمي الاميركي.
وكانت صحيفة "واشنطن بوست" اكدت الثلاثاء ان السعودية وصفت بـ"العدوة" خلال اجتماع نظمته هيئة ديفنس بوليسي بورد (مجلس سياسة الدفاع، هيئة استشارية) في البنتاغون في العاشر من تموز/يوليو قال لوران مورفيتس المحلل في مؤسسة "راند كوربوريشن" ان "السعوديين ناشطون على كل مستويات السلسلة الارهابية، على مستوى الكوادر كما على مستوى القاعدة، على مستوى المنظرين كما على مستوى المنفذين".
وقالت الناطقة باسم البنتاغون فيكتوريا كلارك في بيان "ان تقارير ديفنس بوليسي بورد وتعليقات اعضائها لا تعكس المواقف الرسمية لوزارة الدفاع".
واكد مورفيتس في الاجتماع ان "السعودية تدعم اعداءنا وتهاجم حلفاءنا. السعودية هي بذرة الارهاب ومنفذه الاول والعدو الاكثر خطورة" في الشرق الاوسط.
ويرأس مجلس سياسة الدفاع ريتشارد بيرل المسؤول السابق في الدفاع في ادارة الرئيس رونالد ريغان الذي يعد من اشد المحرضين على ضرب العراق.
واوضح الميجور تيد وادسورث الناطق باسم البنتاغون "لقد دعوا متحدثين من مختلف التيارات للتناقش وكان (مورفغيتس) من بين المدعوين الى التحدث".
وقالت مصادر ان مجلس سياسات الدفاع غير الرسمي لم يتوصل الى استنتاجات في العرض الذي تناول المملكة.
وامتنعت المصادر، التي رفضت الكشف عن نفسها، عن اعطاء تفاصيل بشأن الاجتماع بعدما اوردت الصحيفة ان التقرير الموجز دعا المسؤولين الاميركيين الي استهداف حقول النفط السعودية وارصدتها المالية في الخارج اذا رفض السعوديون الاذعان للمطالب الاميركية.
وقال الامير بندر بن سلطان سفير السعودية لدى الولايات المتحدة للصحيفة انه لا يأخذ تقرير مجلس السياسات الدفاعية على محمل الجد.
واضاف "اعتقد انه جهد مضلل يتسم بالضحالة ويفتقر الى النزاهة فيما يتعلق بالحقائق." مضيفا ان "تكرار الاكاذيب لن يحولها الى حقائق."
وقالت الصحيفة ان مجلس سياسة الدفاع يضم في عضويته دان كويل النائب الاسبق للرئيس الاميركي وهنري كيسنجر وزير الخارجية الاسبق ووزيري الدفاع السابقين جيمس شليسنجر وهارولد براون بالاضافة الى رئيسي مجلس النواب السابقين نيوت جينجريتش وتوماس فولي الى جانب العديد من القادة العسكريين المتقاعدين.
وأبدت السعودية وكثير من حلفاء الولايات المتحدة في الشرق الاوسط واوروبا تحفظات قوية على اي محاولة من جانب واشنطن لغزو العراق.
وقال محلل غربي لم يشأ الكشف عن هويته بان تسريب التقرير يظهر مدى الامتعاض الاميركي من موقف السعودية بشأن العراق.
واشار الى ان الرياض بمعارضتها ضرب بغداد ومنعها القوات الاميركية من الانطلاق من الاراضي السعودية، جعلت مهمة غزو العراق اكثر صعوبة.