البنتاغون: مقتل عدي وقصي صدام حسين

عدي وقصي في صورة من الارشيف

واشنطن والموصل (العراق) - اعلن الجنرال ريكاردو سانشيز ارفع قائد عسكري اميركي في العراق ان عدي وقصي صدام حسين قتلا الثلاثاء خلال هجوم اميركي على منزل في الموصل في شمال العراق.
وقال الجنرال شانسيز في تصريح صحافي ببغداد نقل مباشرة في وزارة الدفاع الاميركية ان "اربعة اشخاص قد قتلوا" خلال هذه العملية "وتأكدنا ان عدي وقصي حسين هما بين القتلى".
وقال سانشيز ان الجيش الاميركي تلقى معلومات بشأن وجود قصي وعدي في فيلا بمدينة الموصل اغارت عليها القوات الاميركية في وقت سابق الثلاثاء.
واشار الى ان العملية استمرت ست ساعات واشتركت فيها مختلف وحدات الجيش ومنها القوات الخاصة.
وقال "حضر الينا شخص الليلة الماضية وابلغنا بالمعلومات." مضيفا انه يتوقع دفع المكافأة البالغة 15 مليون دولار التي عرضت مقابل معلومات تفضي الى وفاة او اعتقال كل ابن من ابني صدام.
وقال ان الجيش الاميركي ما زال عاكفا على تحديد هوية الجثتين الأخريين اللتين انتشلتا من الفيلا حيث دارت المعركة.
واشار الى اصابة اربعة من جنود قوات التحالف في العملية وانهم يتلقون العلاج.
وكان عدد من شبكات التلفزة الاميركية افاد الثلاثاء ان ولدي الرئيس المخلوع صدام حسين قد قتلا او اعتقلا "على الارجح" في الموصل.
وقال المتحدث باسم البيت الابيض سكوت ماكليلان انه "غير قادر" على تأكيد المعلومات التي رجحت مقتل عدي وقصي.
وقال المتحدث "لست قادرا على تأكيد" هذه الانباء التي بثتها في البداية محطات تلفزة اميركية قبل ان يكررها مسؤول اميركي.
ونقلت شبكات التلفزة عن مصادر عسكرية ان قصي وعدي قتلا او اعتقلا خلال مواجهات جرت في الموصل واوقعت العديد من القتلى.
وقال مصدر عسكري أميركي لشبكة "سي أن ان" ان القوات الأميركية متأكدة بنسبة معقولة ان ابني صدام حسين قد لقيا حتفهما في الهجوم الذي استهدف بناية بعد ورود معلومات استخباراتية عن وجودهما هناك مؤخرا.
وفي الموصل افاد عدد من سكان الموصل في اتصال هاتفي معهم من بغداد ان القوات الاميركية سحبت الثلاثاء اربع جثث متفحمة من داخل منزل الشيخ محمد الزيدان زعيم عشيرة بو عيسى في الموصل بعد تعرضه لقصف عنيف.
وقال هؤلاء السكان "شوهدت اربع جثث متفحمة وهي تسحب من المنزل الواقع في شمال الموصل في حي القاهرة" الذي هاجمته القوات الاميركية.
وقالت احدى قريبات صاحب المنزل الشيخ الزيدان ان هذا الاخير "ابلغ على ما يبدو القوات الاميركية بوجود نجلي صدام، عدي وقصي، لديه، الى جانب احد حراسهما ويدعى عبد الصمد"، مشيرة الى ان الزيدان اراد التخلص منهم.
وقال اقارب آخرون في المنطقة ان مروحية اميركية اطلقت النار على المنزل بعد اشتباكات وقعت حين حاولت القوات الاميركية دخول المنزل لاعتقال من فيه.
وكانت القوات الاميركية هاجمت المنزل الذي تعرض ايضا للقصف بالمروحيات.
وقد دامت المواجهة نحو سبع ساعات .
ونقل مسؤول الاتحاد الوطني الكردستاني في الموصل عن ضباط اميركيين على الارض قولهم ان عدي وقصي قتلا في العملية التي استغرقت بضع ساعات، وان هناك قتلى آخرين.
وذكر نائب محافظ الموصل خسرو غوران ان القوات الاميركية تحاول التعرف على الجثث الاربع، مشيرا الى ان اثنتين من الجثث، صاحباهما ملتحيان، ومضيفا الى ان القوات الاميركية تعتقد ان قصي وعدي بين القتلى الاربعة.
واشار غوران الى ان اربعة جنود اميركيين جرحوا خلال العملية.
واعتقلت القوات الاميركية صاحب المنزل الشيخ نواف الزيدان زعيم عشيرة بو عيسى مع ابنه قبل سحب الجثث الاربع.
واصيب منزل الشيخ الزيدان باضرار كبيرة وكذلك المنازل المجاورة له.
وفي واشنطن اعلن مسؤول اميركي كبير ان اجهزة الاستخبارات الاميركية "لا تستبعد" ان يكون عدي وقصي قد قتلا في الموصل.
وقال هذا المسؤول المقرب من وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية ( سي اي ايه) "نحاول تحديد من الذي لقي مصرعه، ولا نستبعد ان يكون الابنان قد قتلا".
واعلنت وزارة الدفاع الاميركية ان هجوما "اوقع اربعة قتلى على الاقل في الموصل" موضحة ان العمل يجري لتحديد هوية اصحاب الجثث الاربع.
وقال مسؤول عسكري طالبا عدم الكشف عن اسمه "من المبكر التكهن" بما حصل، الا انه من المتوقع صدور اعلان قريبا بهذا الشأن.