البلدات الإستراتيجية تستعصي على مقاتلي المعارضة الليبية

معارضون: لن نتراجع

بنغازي/الزاوية (ليبيا) - اعلنت المعارضة المسلحة التي تقاتل الزعيم الليبي معمر القذافي انها شنت هجوما الاحد لاستعادة بلدة البريقة النفطية ولكن تم صدها في معركة قتل فيها اربعة مقاتلين على الاقل.

وفي الغرب اعلن المعارضون انهم خاضوا قتالا ضد قوات القذافي لليوم الثاني في بلدة الزاوية يوم الاحد لينقلوا الثورة ضد حكم القذافي الى منطقة اقرب الى العاصمة.

وقال المعارضون انهم فقدوا اربعة على الاقل في القتال الذي وقع بين البريقة واجدابيا . وقال اطباء في المستشفى في مدينة بنغازي معقل المعارضة ان 65 مقاتلا على الاقل اصيبوا.

وقال مقاتل عاد من الجبهة مصابا "هاجمناهم اولا ولكنهم ردوا على هجومنا. حاولنا الدخول للبريقة ولكن ذلك كان صعبا".

وقال مقاتل اخر جريج ان طائرات "حلف شمال الاطلسي كانت تغطينا من الاعلى ولكن قوات القذافي اطلقت صواريخ ومورترز خارج البريقة".

واردف قائلا "لن نتراجع. نتطلع للسيطرة على طرابلس".

ويمثل القتال الجديد في مدينة الزواية الواقعة غربي العاصمة طرابلس وحيث توجد مصفاة نفطية ضخمة اقرب نقطة وصل اليها التمرد المسلح لمعقل القذافي في العاصمة منذ اشهر.

ووجد مراسلون اخذتهم الحكومة لتفقد الزاوية التي شهدت قتالا عنيفا في بداية الانتفاضة ضد القذافي في فبراير/شباط هادئة بشكل غريب الاحد دون مشاهدة احد تقريبا.

وقال موسى ابراهيم المتحدث باسم الحكومة الليبية السبت انه لم يقع"قتال خطير" هناك.

وقال للصحفيين يوم الاحد ان قوة للمعارضين لا تزيد عن 100 شخص هاجمت نقطة تفتيش خارج الزاوية السبت.

وبعد وقت غير طويل من مغادرة الصحفيين الزاوية قال متحدث باسم المعارضين اسمه محمد عزاوي بالتليفون ان قتالا عنيفا وقع على بعد 400 كيلومتر من الميدان الرئيسي.

وقال وزير الخارجية الاسترالي كيفن رود في مقابلة ان هناك ثقة متزايدة في ان "ايام/القذافي/معدودة".

وبث التلفزيون الحكومي الليبي الحكومي الاحد لقطات للقذافي يجتمع برئيس الاتحاد الدولي للشطرنج كيرسان اليومغينوف.

ونقلت وكالة انترفاكس الروسية للانباء عن اليومغينوف قوله انه لعب مباراة شطرنج في طرابلس مع القذافي الذي ابلغه انه لا يعتزم ترك البلاد.

واعلنت دولة الامارات العربية المتحدة اعترافها بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي الذي يتخذ من مدينة بنغازي بشرق ليبيا مقرا له منضمة الى عدد صغير ولكن متزايد من الدول التي تعتبر المجلس الممثل الشرعي لليبيا.

ويقول القذافي انه لن يرضخ للضغوط الدولية الرامية لاجباره على التنحي ووصف تدخل حلف شمال الاطلسي بطائراته الحربية وطائرات الهليكوبتر الهجومية بانه عدوان استعماري يستهدف الاستيلاء على النفط الليبي.

لكن التمرد بدأ يقترب من العاصمة مع توسيع المعارضة تدريجيا للاراضي التي تسيطر عليها وظهور تقارير عن وقوع اضطرابات جديدة في بلدات بمناطق اخرى بليبيا.