البطولة الانكليزية: مباراة القمة بين مانشستر يونايتد وليفربول

يونايتد حامل اللقب 19 مرة

نيقوسيا - يلتقي انجح ناديين في تاريخ الدوري الانكليزي لكرة القدم مجددا عندما يستضيف مانشستر يونايتد حامل اللقب 19 مرة ليفربول حامل اللقب 18 مرة، الاحد في المرحلة الثانية والعشرين من البرميير ليغ.

صحيح ان ليفربول طبع الدوري الانكليزي بطابعه الخاص في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، الا ان اللقب المرموق غاب عن خزائنه منذ 23 عاما، فيما يضرب يونايتد بادارة السير الاسكتلندي اليكس فيرغوسون بيد من حديد على الدوري الاشهر في العالم، اذ احرز اللقب 12 مرة في اخر 20 عاما.

لا يشذ الموسم الحالي عن القاعدة، فمانشستر يونايتد يحلق في الصدارة مع 52 نقطة من 21 مباراة في ظل تألق هدافه الجديد الهولندي روبن فان بيرسي، فيما يكافح ليفربول الثامن للتأهل الى المقاعد الاوروبية مع 31 نقطة.

لاعب وسط يونايتد بول سكولز (38 عاما) العائد عن اعتزاله تحدث عن الخصومة مع ليفربول: "تاريخيا يعتبر ليفربول الخصم الابرز لنا. تكون المواجهة معه حامية ومميزة دوما".

وستكون مباراة الاحد الاولى في ملعب اولد ترافورد بين الفريقين بعد رفض مهاجم ليفربول الاوروغوياني لويس سواريز مصافحة ظهير يونايتد الفرنسي باتريس ايفرا في الموسم الماضي، بيد ان اللاعبين تصافحا في ملعب انفيلد في ايلول/سبتمبر الماضي.

واوقف سواريز الموسم الماضي لثماني مباريات بسبب توجيهه عبارات عنصرية للمدافع الفرنسي خلال لقاء الفريقين في 15 تشرين الاول/اكتوبر.

وقد تسبب المهاجم الاوروغوياني بحملة كبيرة من الانتقادات التي وجهت له بعدما رفض في شباط/فبراير الماضي مصافحة المدافع الفرنسي الذي شد لاعب اياكس السابق بذراعه لكي يجبره على مصافحته الا ان الاخير ابى فعل ذلك وانتقل مباشرة الى الحارس الاسباني دافيد دي خيا.

وقال فيرغوسون: "امل ان تصبح هذه القضية وراءنا ونتطلع قدما الى المباراة".

على الطرف المقابل، يأمل قائد ليفربول ستيفن جيرارد ان يصل الى قمة مستواه في مباراة الشياطين الحمر: "اعتقد ان ادائي يصل الى المكانة التي ارغب بها، واذا اضفت الاهداف الى هذا المستوى سيبدأ الناس بالقول ان ستيفن جيرارد عاد الى مستواه".

ويشهد الاحد ايضا مباراة من العيار الثقيل عندما يحل مانشستر سيتي حامل اللقب على ارسنال الباحث عن مواصلة سلسلته الايجابية.

سيتي هو الاقرب لهز عرش جاره اللدود يونايتد، اذ يبتعد عنه بفارق 7 نقاط، فيما يأمل ارسنال العودة الى المركز الثالث بحال فوزه على سيتيزنز وفي مباراة مؤجلة له.

وتأتي المباراة بعد ايام على مواجهة حصلت بين مهاجم سيتي الايطالي ماريو بالوتيلي ومدربه ومواطنه روبرتو مانشيني وصلت حد الاشتباك بالايدي، ما اطلق التكهنات حول اقتراب رحيل اللاعب عن مانشستر سيتي.

لكن المهاجم المشاغب البالغ 22 عاما عاد الى تمارين فريقه، وقد يعول عليه مانشيني لمساعدة سيتي على تحقيق فوزه الاول في ارض ارسنال منذ عام 1975.

وقال لاعب وسط سيتي غاريث باري: "علينا الذهاب الى ملعب الامارات ونلعب جيدا هناك لنحاول انهاء سلسلتنا السلبية على ملعبهم".

وتفتتح المرحلة السبت بلقاء توتنهام الثالث (39 نقطة) مع مضيفه وجاره كوينز بارك رينجرز الاخير الذي يشرف عليه مدربه السابق هاري ريدناب.

وعن فهم ريدناب لطريقة لعب سبيرز، قال البرتغالي اندري فيلاش بواش مدرب توتنهام: "هذه افضلية كبيرة لهم".

ويحل تشلسي الرابع والطامح الى تعويض خسارته مع كوينز بارك رينجرز في الدوري وامام سوانسي في ذهاب نصف نهائي كأس رابة الاندية، على ستوك سيتي العاشر.

وفي باقي المباريات، يلعب السبت استون فيلا مع ساوثمبتون، وايفرتون مع سوانسي سيتي، وفولهام مع ويغان اثلتيك، وسندرلاند مع وست هام يونايتد، ونوريتش سيتي مع نيوكاسل يونايتد، وريدينغ مع وست بروميتش البيون.