البطولات الاوروبية :مواجهة من العيار الثقيل بين تشلسي وسيتي

تشلسي يقدم مستويات خارقة

نيقوسيا - صحيح ان المرحلة الثلاثين من الدوري الانكليزي لكرة القدم تشهد مواجهتين كبيرتين بين العملاقين مانشستر يونايتد حامل اللقب وليفربول والجارين في شمال لندن توتنهام وارسنال، الا ان الانظار ستتركز على مبارة من الوزن الثقيل تجمع تشلسي المتصدر ومانشستر سيتي مطارده المنطقي على اللقب.

ويحل تشلسي (66 نقطة) السبت على استون فيلا الحادي عشر، فيما يفتتح مانشستر سيتي الرابع (57 نقطة) والذي يملك ثلاث مباريات مؤجلة، المرحلة على ارض هال سيتي الثالث عشر.

ويبدو سيتي بطل 2012 في وضع صعب برغم تتويجه في مسابقة كأس الرابطة على حساب سندرلاند وهو اللقب الاول لمدربه التشيلي مانويل بيليغريني، لكنه خرج من مسابقة الكأس ومجددا امام ويغان المتواضع، قبل ان يودع دوري ابطال اوروبا بخسارتين في الدور الثاني امام برشلونة الاسباني.

ولم يلعب الفريق المملوك اماراتيا منذ 22 فبراير/شباط امام ستوك سيتي (1-صفر)، ما سمح لتشلسي بالانفراد بفارق تسع نقاط في الصدارة.

وتركت اثار المباريات الاخيرة بصمتها السلبية على سيتي من ناحية الاصابات، فيحوم الشك حول مشاركة هدافه الارجنتيني سيرخيو اغويرو في ملعب "كي سي ستاديوم" بسبب مشكلة عضلية عانى منها الاربعاء خلال خسارة برشلونة.

من جهته، انتعش هال لبلوغه نصف نهائي مسابقة الكأس لاول مرة منذ عام 1930، لكن لاعب وسط سيتي الفرنسي سمير نصري، اكد ان فريقه مصمم على اللحاق بتشلسي: "لا خيار امامنا. هدفنا الان هو الفوز بالدوري. اعتقد اننا اظهرنا في مباراة برشلونة اننا نملك النوعية لمواجهة افضل الفرق الاوروبية".

اما تشلسي، الذي يخوض مواجهة حاسمة في اياب الدور الثاني من دوري الابطال الاسبوع المقبل ضد غلطة سراي الذي عادله ذهابا 1-1، فيزور لاحقا استون فيلا بعد استراحته ستة ايام خلافا لمانشستر سيتي وارسنال.

ويقدم تشلسي مستويات خارقة في الاونة الاخيرة ففاز في 10 من مبارياته الـ12 الاخيرة وسحق توتنهام الاسبوع الماضي 4-صفر، كما مني بخسارته الثالثة والاخيرة هذا الموسم في كانون الاول/ديسمبر امام ستوك ولم يسقط امام اي من الفرق الكبرى.

ويتوقع ان يمنح المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو مسؤولية هجومية للكاميروني صامويل ايتو الملهم امام المرمى راهنا.

ولاول مرة منذ زمن غابر، يواجه مانشستر يونايتد السادس ليفربول وهو يتخلف عنه باربعة مراكز و11 نقطة، فيأمل الثأر لخسارته امامه ذهابا 1-صفر والاقتراب اكثر من المراكز المؤهلة الى دوري الابطال.

واستعاد ليفربول تألقه، اذ فاز لاعبو المدرب الايرلندي الشمالي براندن رودجرز في مبارياتهم الاربع الاخيرة، وبات على بعد سبع نقاط من تشلسي ويتساوى في المركز الثاني مع ارسنال (لعبا مباراة اقل).

وقال رودغرز: "نتطلع حقا الى مباراة الاحد. يجب ان نحافظ على تركيزنا. نعرف انها مباراة كبيرة، لكننا قدمنا مستويات جيدة امام الاندية الكبرى".

وسيكون دربي شمال لندن في ملعب "وايت هارت لاين" مماثلا للمباراة الاخيرة، في ظل تراجع توتنهام مؤخرا وسقوطه الكبيرة امام بنفيكا الخميس في الدوري الاوروبي 1-3، اذ يحارب ارسنال على اللقب وخرج برأس مرفوع امام بايرن ميونيخ الالماني في دوري ابطال اوروبا.

وسيغيب الالماني مسعود ازيل عن المدفعجية بسبب اصابة عضلية عانى منها امام بايرن الثلاثاء الماضي، لترتفع لائحة المصابين لدى المدرب الفرنسي ارسين فينغر على غرار جاك ويلشير وثيو والكوت، فيما اصيب تعافي الويلزي ارون رامسي من اصابة بفخذه بنكسة.

وفي باقي المباريات، يلعب السبت ايفرتون مع كارديف سيتي، وفولهام مع نيوكاسل، وساوثهامبتون مع نوريتش سيتي، وسندرلاند - كريستال بالاس، وستوك سيتي مع وست هام يونايتد، وسوانزي مع وست بروميتش.

ايطاليا

يحل يوفنتوس حامل القب والمتصدر الاحد على جنوى احد اندية الوسط باحثا عن تعميق الهوة في الصدارة وصولا الى لقبه الثالث على التوالي في الدوري الايطالي لكرة القدم.

ويبتعد فريق السيدة العجوز بفارق 14 نقطة عن روما الثاني الذي لعب مباراة اقل، ويخوض المواجهة بعد سقوطه في فخ التعادل مع غريمه المحلي فيورنتنيا 1-1 الخميس في ذهاب الدور ثمن النهائي من الدوري الاوروبي.

ولم يخسر فريق المدرب انطونيو كونتي سوى مرة واحدة هذا الموسم امام فيورنتنيا 2-4 ذهابا، لكن مدافع جنوى لوكا انطونيلي امل ان تكون مدرجات ملعب "لويجي فيراريس" نارية في مواجهة الضيوف: "هناك فارق كبير بين موقع الفريقين، لكن نريد ان نجعل المستحيل ممكنا".

وتابع: "الجمهور يخلق اجواء رائعة خصوصا في المباريات المسائية".

اما روما الثاني الذي بات مهددا بفقدان مركز الوصافة لعدم فوزه في اخر مباراتين، فيستقبل اودينيزي الرابع عشر في ختام المرحلة الاثنين المقبل.

وخسر لاعبو فريق العاصمة نجم وسطهم الهولندي كيفن ستروتمان لاصابة ستبعده طويلا، وكانت الخسارة الاخيرة امام نابولي 1-صفر بمثابة اعلان ضمني لتدني حظوظ فريق المدرب الفرنسي رودي غارسيا بالمنافسة على لقب "سيري أ".

ويحل نابولي الثالث على تورينو التاسع الذي خسر مبارياته الثلاث الاخيرة، وذلك بعد سقوطه اما بورتو البرتغالي 1-صفر في الدوري الاوروبي.