البشير يدعو متمردي دارفور الى القاء السلاح

دعم دارفوري

سبدو (السودان) - دعا الرئيس السوداني عمر البشير في خطاب القاه الاربعاء امام الاف من انصاره في بلدة سبدو بولاية جنوب دارفور المتمردين في الاقليم الى القاء السلاح.
ودعا البشير في خطاب القاه في ساحة مفتوحة وسط انتشار كبير لقوات الجيش، الى توحيد سكان دارفور وطلب من المتمردين القاء سلاحهم.

وقال بالعامية السودانية "اللي دخل بين اهل دارفور هو الشيطان" مضيفا "نحن عايزين نعيد الوحدة تاني لاهل دارفور وندعو كل ابنائنا واخواننا اللي شايلين السلاح ..نقول لهم ما له لزوم شيل السلاح" معتبرا ان حمل السلاح كان من اجل "التنمية والتنمية الان بدات وشغالة".
ورحب رجال من الميليشيا المحلية في بلدة سبدو في ولاية جنوب دارفور بالرئيس البشير الذي يزور الاقليم للمرة الثانية منذ اصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف في حقه قبل اسبوعين بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية.
ووصل البشير الى البلدة الواقعة على بعد 45 كيلومترا جنوب مدينة الضعين في مروحية.
وتأتي زيارة الرئيس السوداني الى دارفور بعد اربع وعشرين ساعة من مقتل جندي من القوة المشتركة للاتحاد الافريقي والامم المتحدة في هذه الولاية.
واستقبل الاف من رجال الميليشيا الذين كان بعضهم يمتطي احصنة الرئيس البشير الذي يلقي خطابا وسط انتشار كبير لقوات الشرطة في البلدة.
وقال احد افراد الميليشيا ويدعي حسن الحسن "اننا جميعا من الرزيقات (قبيلة عربية في دارفور) وكلنا ننتمي الى قوات الدفاع الشعبي".
واضاف "اننا نساند الحكومة وسوف نذبح اوكامبو" في اشارة الى المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو اوكامبو الذي طلب في تموز/يوليو الماضي اصدار مذكرة التوقيف في حق البشير متهما اياه بارتكاب "ابادة جماعية" في دارفور.
وبالقرب منه وضعت لافتة بيضاء على حمار وكتب عليها "اوكامبو".
وكانت المحكمة الجنائية الدولية اصدرت مذكرة التوقيف في حق البشير في الرابع من مارس/اذار الحالي.