البشير يتودد لواشنطن باحالة عوض على التقاعد

الرئيس الجديد القديم

الخرطوم - قال الجيش السوداني مساء الخميس إن الرئيس عمر حسن البشير غير القيادة العليا للقوات المسلحة وشمل ذلك إحالة ضابط كبير للتقاعد يواجه عقوبات اميركية بسبب دوره المزعوم في الصراع في دارفور.
وقال متحدث باسم الجيش السوداني إن الخطوة لا علاقة لها بالسياسة وإنما تأتي في إطار مراجعة سنوية للمناصب الكبرى وترقية ضباط ليحلوا محل قادة بلغوا سن التقاعد.
وغير البشير خمسة لواءات بينهم نائب رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة اللواء محمد أحمد عوض بن عوف الذي وضعته واشنطن على قائمة سوداء بسبب دوره كقائد للمخابرات العسكرية والأمن بالجيش خلال صراع دارفور.
وعوف على قائمة واشنطن للاشخاص الذين يتم تجميد اي اصول مملوكة لهم في الولايات المتحدة ومنع المواطنين الأميركيين من القيام بأعمال تجارية معهم.
ويواجه السودان عقوبات ايضا بسب الصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في دارفور.
واصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرات اعتقال بحق البشير ورجلين آخرين لأنهم يواجهون اتهامات بارتكاب جرائم حرب في المنطقة. وترفض الخرطوم التعامل مع المحكمة.
ووصفت وكالة الأنباء السودانية - التي اعلنت التغييرات في قيادة الجيش - البشير بالقائد الأعلى للقوات المسلحة وهو المنصب الذي كان قد تخلى عنه قبل انتخابات الرئاسة التي فاز بها في ابريل - نيسان.
وقالت الوكالة إن البشير عين عصمت عبد الرحمن زين العابدين رئيسا لهيئة الأركان المشتركة ليحل محل محمد عبد القادر نصر الدين. كما أعلنت تعيين ضباط آخرين محل الآخرين المتقاعدين.
وكان البشير قد أجرى آخر تعديلا كبير في قيادة الجيش في 2008 وشمل تعيين نصر الدين رئيسا لهيئة الأركان.
وعلى صعيد منفصل عينت الأمم المتحدة الميجر جنرال موسى بيسونج اوبي قائدا جديدا لقوة حفظ السلام التابعة لها في السودان.