البشير: لا عودة للحرب في جنوب السودان

لا عودة للحرب على الاطلاق

كيب تاون (جنوب افريقيا) - أكد الرئيس السوداني عمر حسن البشير الثلاثاء إن الخرطوم ملتزمة باتفاق السلام بين الشمال والجنوب وانه لا عودة للحرب بينهما.
وقال في مأدبة رسمية مع رئيس جنوب افريقيا ثابو مبيكي "أود أن أؤكد لكم أنه لا عودة للحرب على الاطلاق".
على صعيد آخر بدأ الاتحاد الافريقي والامم المتحدة اتصالات مع قادة حركة العدل والمساواة (احدى مجموعات التمرد الرئيسية في دارفور) لاقناعها بالمشاركة في مفاوضات السلام مع الحكومة السودانية.
وقال احد قادة حركة العدل والمساواة عبد العزيز النور عشر "نبحث وسائل الخروج من النفق"، في اشارة الى محادثات تجري في مكان لم يحدده في اقليم دارفور بين حركته ووسطاء المنظمتين الافريقية والدولية.
واضاف "نعتبر ان مفاوضات سرت فشلت لانه لم يتم اعطاء الوقت الكافي لتحضيرها وتمت دعوة مجموعات وشخصيات لا تتمتع بصفة تمثيلية".
وتابع "للخروج من النفق نعتقد انه يتعين استبعاد كل الاطراف التي لا علاقة لهم بالقضية وقصر التفاوض على حركتنا وحركة تحرير السودان-الوحدة بزعامة عبد الله يحيي من جهة والحكومة السودانية من جهة اخرى".
واعتبر ان المجموعات في جوبا لا صفة تمثيلية لها فهي "حركات كرتونية (موجودة على الورق فقط) وليس لها اي ثقل على الارض".
وكانت ستة فصائل منشقة عن حركة تحرير السودان، وهي الحركة الام التي اطلقت التمرد في دارفور عام 2003، قاطعت مفاوضات سرت التي افتتحت برعاية الاتحاد الافريقي والامم المتحدة في 27 تشرين الاول/اكتوبر الماضي.
وغادر الوسطاء الرئيسيون ووفد الحكومة بعد ايام من بدء المفاوضات مدينة سرت الليبية حيث تعقد الان ورش عمل حول السلام يشارك فيها ممثلو المجتمع المدني.
وقرر الاتحاد الافريقي والامم المتحدة معاودة الاتصالات مع حركات التمرد التي قاطعت المفاوضات على امل استئنافها خلال الاسابيع المقبلة.
واسفر النزاع في دارفور منذ اندلاعه قبل اربعة اعوام عن مقتل 200 الف شخص وفقا للمنظمات الدولية ونزوح اكثر من مليونين.