البشير: لا حرب جديدة مع اخوتنا في الجنوب

سلام الاخوة الاعداء

قال الرئيس السوداني عمر حسن البشير الجمعة إنه يريد تحقيق السلام وتطبيع العلاقات مع جنوب السودان وذلك في أولى زياراته لجنوب السودان بعد انفصاله عن الشمال عام 2011 عقب حرب أهلية استمرت عقودا.

واتفق البلدان في مارس/آذار على استئناف ضخ النفط من الجنوب إلى الشمال ونزع فتيل توتر كاد يشعل مجددا حربا بين الجانبين أسفرت عن مقتل ما يزيد على مليوني شخص.

وعبر بعض الدبلوماسيين عن أملهم في أن تساعد زيارة البشير البلدين على تجاوز أزمة انعدام الثقة وحل خلافات عالقة بشأن ملكية أبيي وبعض المناطق الحدودية الأخرى.

وكان البشير ألغى زيارته إلى جوبا قبل عام عندما تفجر قتال على الحدود كاد أن يتحول لحرب شاملة بين البلدين. وقال في كلمة ألقاها في جوبا عاصمة جنوب السودان إنه أمر بفتح حدود السودان مع الجنوب أمام حركة المرور.

وأضاف الرئيس السوداني وبجواره سلفا كير رئيس جنوب السودان "إعادة استئناف ضخ النفط يعد نموذجا للتعاون المشترك.. وتم الاتفاق والتعاون على كافة الترتيبات اللازمة حتى تضخ الدماء في شرايين الاقتصاد بالبلدين من أجل رفاهية شعبينا".

"وفي هذا المقام أوجه كافة أجهزة الدولة بالسودان والمجتمع المدني للانفتاح على إخوانهم... بجنوب السودان حتى يكون اتفاق التعاون واقعا يمشي بين الناس".

ومضى قائلا "هذه الزيارة الناجحة بكل المقاييس تمثل نقلة في العلاقات بين البلدين وأوجه بفتح كل المعابر الحدودية الجاهزة للتواصل".

وصرح سلفا كير بأنه اتفق مع البشير على مواصلة الحوار لحل كل الخلافات بين البلدين بشأن المناطق المتنازع عليها على طول حدودهما التي تمتد لمسافة 2000 كيلومتر.

وقال كير "هذه أول زيارة للرئيس البشير بعد استقلال جنوب السودان واتفقت أنا والرئيس البشير على تنفيذ كافة اتفاقيات التعاون التي وقعت في شهر سبتمبر الماضي واتفقنا سويا أن بعض القضايا تحتاج لمزيد من النقاش ولم نتفق حولها بعد وتحتاج لحوار مثل ترتيبات الوضع النهائي لمنطقة أبيي وتشكيل مجلس منطقة أبيي وطالبنا ببدء تسديد نصيب أبيي من عائدات النفط المستخرج بالمنطقة وإعطاء الجنوب أيضا نصيبه من نفط أبيي"..

"ولم نتفق بعد حول وضع شركة سودابت... ولكن اتفقنا على مواصلة الحوار لنصل لاتفاق كامل. اتفقنا على استتباب الأمن في المناطق منزوعة السلاح وجعل الحدود مرنة ومفتوحة للناس والبضائع".

وأضاف كير أنه قبل دعوة البشير له لزيارة السودان قريبا لتكون ثاني زيارة له بعد الانفصال.

ولم يطرح أي من الزعيمين حلا لمشكلة منطقة أبيي الحدودية التي تحتوي على أراض خصبة واحتياطات نفطية.

وبعد اجتماعهما في القصر الرئاسي خلع البشير ملابسه الرسمية ليرتدي جلبابا أبيض أدى به صلاة الجمعة في المسجد الكويتي بوسط جوبا.

وقال البشير أمام 400 من المصلين إنه جاء إلى جوبا لأن البلدين يتمتعان الآن بأكبر فرصة لتحقيق السلام مضيفا أنهما لن ينجرفا إلى الحرب مجددا.

وزيارة البشير السابقة لجوبا كانت في التاسع من يوليو/تموز 2011 لحضور الاحتفالات بالانفصال الرسمي لجنوب السودان.

وفي مؤتمر صحفي واجه بعض الصحفيين المحليين البشير بوصفه لحزب الحركة الشعبية لتحرير السودان الحاكم في جنوب السودان بأنه "حشرة" عندما تصاعد التوتر بين الجانبين خلال الاشتباكات على الحدود في العام الماضي.

وقال البشير إنه لم يصف شعب جنوب السودان بأنهم "حشرات" ولا يمكنه ذلك لأنه حكمهم على مدى 20 عاما.

وأضاف أن السودان تضرر عندما سيطر جيش جنوب السودان لفترة قصيرة على حقل هجليج النفطي في أبريل/نيسان العام الماضي وهو حقل حيوي للاقتصاد السوداني قائلا إنه لم يكن هناك مبرر لذلك.

وأغلقت الطرق الرئيسية في جوبا وامتلأت بأعلام البلدين وأعرب سكان عن أملهم في أن تثمر الزيارة عن إقرار السلام.

وقال روبرت موري وهو طالب هندسة يبلغ من العمر 22 عاما "نحتاج للعيش في انسجام. نحتاج للسلام بين السودان وجنوب السودان".

وقال إدموند ياكاني رئيس منظمة "تمكين المجتمع من أجل التقدم" التي تروج لقيم المجتمع المدني إن زيارة البشير تعكس رغبته في السلام.

وكان جنوب السودان أوقف إنتاجه النفطي بالكامل والبالغ 350 ألف برميل يوميا في يناير من العام الماضي في ذروة نزاع حول رسوم استخدام خط الأنابيب وهو توقف ألحق ضررا باقتصاد البلدين.

واتفق الجانبان فيما بعد على استئناف شحنات النفط وعلى أن يمنح كل منهما حق الإقامة لمواطني البلد الآخر وعلى زيادة حجم التجارة عبر الحدود وتوثيق التعاون بين مصرفيهما المركزيين.

واستأنف جنوب السودان الأسبوع الماضي إنتاجه النفطي ومن المتوقع أن تصل أول شحنة من الخام إلى مرفأ التصدير في ميناء بورسودان بالشمال بحلول نهاية مايو أيار.

وسحب البلدان أيضا قواتهما من مناطق الحدود وفقا لاتفاق توصلا إليه بوساطة الاتحاد الإفريقي في سبتمبر أيلول. غير أنهما لم يقيما المنطقة الحدودية المنزوعة السلاح إلا في مارس آذار بسبب انعدام الثقة.

ورغم أن زيارة البشير أنعشت الآمال في انحسار التوتر على الحدود الجنوبية للسودان اندلع الصراع مجددا في إقليم دارفور بغرب البلاد مما دفع نحو 50 ألف سوداني إلى الفرار إلى تشاد المجاورة خلال الأسبوع المنصرم.