البشير: الغرب أجهض محادثات سرت للسلام في دارفور

البشير: لندن شجعت المتمردين على مقاطعة اجتماع سرت

لندن - حمل الرئيس السوداني عمر البشير بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة مسؤولية حصول "مشاكل في السودان بشكل عام" وفي دارفور بشكل خاص، وذلك في مقابلة مع صحيفة الغارديان نشرتها الخميس.
وردا على سؤال في الخرطوم للصحيفة البريطانية، دعا البشير الحكومة البريطانية الى تقديم اعتذار علني لانها اجهضت محادثات السلام حول دارفور التي جرت في سرت (ليبيا) برعاية الاتحاد الافريقي والامم المتحدة. وقد انعقد الاجتماع الذي كان يهدف الى وضع حد لاربع سنوات من المواجهات في اقليم دارفور بغرب السودان بدون مشاركة الفصائل الرئيسية للمتمردين.
واشار الرئيس السوداني الى ان "بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا تبنت جميع القرارات التي تطالب بمعاقبة الحكومة السودانية".
وقال ان "المشاكل التي يعاني منها اقليم دارفور خصوصا والسودان بشكل عام تقف وراءها هذه الدول الثلاث، بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة".
واوضح انه اذا كانت محادثات سرت قد فشلت فذلك "بسبب التدخلات الخارجية وخصوصا من جانب بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة".
ومن جهة اخرى، انتقد الرئيس السوداني تصريحات رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون التي هدد فيها الاحد بفرض عقوبات اضافية في حال فشل محادثات سرت.
وقال ان تصريحات غوردون براون لم يكن منها الا ان شجعت كبرى فصائل المتمردين لمقاطعة اجتماع سرت.
ومن ناحيته، اوضح مكتب براون في بيان نشر الاربعاء على شبكة الانترنت ان تصريحات براون لم تكن تستهدف بالتحديد السودان ولكن "كل طرف يكون عقبة امام تحقيق تقدم (في المحادثات) بما في ذلك فرض عقوبات جديدة".