البروزاك لمساعدة المصابين بالشلل النصفي

سحر البروزاك

باريس - اثبت باحثون فرنسيون ان وصف الادوية المضادة للاكتئاب مثل البروزاك يسمح بتحسين قدرة المصابين بالشلل النصفي على تحريك ايديهم.
واظهر فريق الطبيب الفرنسي المتخصص في الجهاز العصبي فرنسوا شولي من معهد "انسيرم" في تولوز (جنوب غرب) ان حقنة واحدة من الفليوكسيتين وهي المادة التي يتألف منها دواء البروزاك تحسن القدرة على تحريك اليدين لدى مرضى اصيبوا بشلل نصفي قبل اسبوعين اثر نوبة في الدماغ.
واستنتج الباحثون الذين نشرت اعمالهم في مجلتي "نورو ايماج" و"انالز اوف نورولوجي" المتخصصتين بعد اجراء تشخيص بواسطة الرنين المغناطيسي ان هذا الصنف من الادوية المضادة للاكتئاب يشغل خلايا عصبية متخصصة في الحركة تكون هامدة في الظروف الطبيعية، فتحل محل النقاط المتضررة من الدماغ، ما يؤدي الى تحسين حركة اليدين لدى المرضى.
ويرجح الباحثون ان يكون "هذا التأثير الايجابي ناتج عن مفعول مباشر لمادة الفليوكسيتين على الخلايا العصبية لنقاط الحركة في الدماغ وليس على مفعولها المضاد للاكتئاب".
وافادوا ان "هذه اول تجربة سريرية تبعث الامل في التوصل في وقت قريب الى علاج لهذه الاصابة التي لا نملك لها دواء في الوقت الحاضر".
واجريت التجارب بواسطة حقنة واحدة على ستة اشخاص سليمين وثمانية مصابين بالشلل النصفي.
وطلب من هؤلاء الاشخاص خلال الساعات التي تلت الحقنة القيام بحركات بسيطة ولا سيما الدقدقة باصابعهم. ولاحظ الباحثون "تحسنا واضحا في اداء الحركة (زيادة وتيرة الدقدقة وقوتها) لدى المصابين بالشلل النصفي" الذين تمت معالجتهم.
ويجري الباحثون الان اختبارات للتأكد من فاعلية علاج مزمن بواسطة هذه المادة اضافة الى مادة اخرى هي الريتالين، وهو دواء قريب من الامفيتامينات يوصف في حالات النشاط المسرف مع قصور في التركيز.