البرلمان اليمني يستدعي الحكومة لتقصي أحوال الجنوب

قوة اليمن في وحدتها

صنعاء - قرر البرلمان اليمني الثلاثاء للمرة الثالثة استدعاء الحكومة لتقصي الحقائق حول الأوضاع الأمنية الملتهبة في جنوب اليمن وخاصة في محافظات أبين ولحج والضالع، وشدد على ان عدم مثول الحكومة سيضطره إلى تعليق جلساته.
وقال رئيس البرلمان اليمني اللواء يحيى الراعي في جلسة الثلاثاء "إذا لم تحضر الحكومة غدا فسيعلق البرلمان جلسته أو يتخذ إجراءاته".
وكان برلمانيون من مختلف الكتل السياسية قد أدانوا مماطلة الحكومة وعدم حضورها للرد على تساؤلات البرلمان حول "المواجهات الحادة بين الجيش والحراك الجنوبي ومحاصرة عدد من المحافظات الجنوبية من قبل الجيش".
وأبدى برلمانيون مخاوفهم من ان تؤدي زيادة حدة المواجهات بين الجيش ومحتجي الحراك الجنوبي الى تدخل دولي قد يفضي الى الانفصال والعودة باليمن الى دولتين كما كان عليه قبل قيام الوحدة اليمنية منذ عقدين.
ويعطي الدستور اليمني البرلمان الحق باتخاذ إجراءات حيال الحكومة بينها الاستجواب وسحب الثقة عنها.
من جهة أخرى طالب البرلمان الحكومة بإعطاء توضيح عن حالة 3 من أعضائه كانوا ضمن أسطول الحرية الذي تعرض لهجوم الاثنين من قبل القوات البحرية الإسرائيلية.