البرلمان العراقي يطالب باتخاذ اجراءات ضد قرار اعتبار القدس عاصمة لاسرائيل

البرلمانيون العراقيون عبروا عن رفضهم للإجراء الأميركي

بغداد - طالب المجلس الوطني العراقي السبت البرلمانات العربية والاسلامية باتخاذ اجراءات السريعة لمواجهة القرار الاميركي باعتبار القدس عاصمة لاسرائيل.
وقال بيان تلاه رئيس لجنة العلاقات العربية والدولية في البرلمان سالم الكبيسي في بداية الجلسة التي عقدها المجلس اليوم "اننا نناشدكم ونناشد حكوماتكم جميعا باسم العروبة والاسلام الى التصدي بكل قوة لهذه المؤامرة الاميركية الصهيونية بكل الوسائل المتاحة لدحرها وافشالها".
وطالب المجلس الوطني في الجلسة التي رأسها سعدون حمادى بـ"اتخاذ قرارات واجراءات جدية ترقى الى مستوى المسؤولية التاريخية والوطنية في مقدمتها قطع كل اشكال العلاقة مع اميركا والكيان الصهيوني والغاء معاهدات التسوية ورفض القرار الاميركي الصهيوني".
وشدد البيان الذي قوبل بالتصفيق من اعضاء المجلس الوطني على ضرورة ابلاغ العالم " بان كل من سيتعامل مع هذا القرار سيواجه بمقاطعة عربية شاملة" مشيرا الى الاجراءات التي اتخذها العراق والمملكة العربية السعودية عام 1980 بمقاطعة كل من ينقل سفارته الى القدس.
وقال البيان العراقي "ان الموقف الراهن يتطلب اجراءات عربية موحدة وسريعة وحاسمة تردفها مواقف الدول الاسلامية في معارضتها وتهديد المصالح الاميركية السياسية والاقتصادية والعسكرية".
ودعا البيان كذلك "الاتحاد البرلماني العربي وبرلمانات الدول الاسلامية وجميع القوى والاحزاب والمنظمات العربية والدولية الحرة الى القيام بفعاليات تدعم نضال الشعب العربي الفلسطيني لانهاء الاحتلال الصهيوني وتحرير فلسطين من البحر الى النهر".
وكان الرئيس الاميركي جورج بوش وقع قانون العلاقات الخارجية الذي يتضمن موازنة وزارة الخارجية للسنة المالية 2003 اضافة الى بند يعترف بالقدس عاصمة لاسرائيل. لكنه اكد في رسالة للبرلمانيين انه يحتفظ بحق تجاهل بعض بنوده التي تخالف مسؤوليته الدستورية في السياسة الخارجية.