البرلمان الروسي يستعد لإلغاء قرار التدخل في أوكرانيا بأمر من بوتين

هل سيتخلى القيصر عن احلامه

موسكو ـ دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء البرلمان الى الغاء الاذن بالتدخل عسكريا في اوكرانيا الذي كان طلبه في اذار/مارس، وفق ما نقلت وكالات الانباء الروسية عن الكرملين.

وقد قدم الرئيس الروسي طلبه في رسالة بعث بها الى مجلس الاتحاد قبل ان يبدأ زيارته الرسمية الى النمسا، وفق ما اعلن الكرملين.

وقال مسؤول في مجلس الاتحاد اندري ليموف لوكالة انترفاكس ان اعضاء مجلس الشيوخ سيلغون ابتداء من الاربعاء الاذن بالتدخل عسكريا في اوكرانيا.

وقال الناطق باسم بوتين ديميتري بيسكوف ان الرئيس "اقترح على مجلس الاتحاد (مجلس الشيوخ) الغاء القرار الصادر في الاول من اذار/مارس حول اللجوء الى الجيش الروسي في اراضي اوكرانيا".

وهذا القرار، الذي اتخذ رسميا في اذار/مارس بحجة ضرورة الدفاع عن المواطنين الناطقين بالروسية في اوكرانيا، ساهم بزيادة التوترات في وقت حشدت روسيا مئات آلاف الجنود على الحدود الاوكرانية في اطار مناورات عسكرية.

وأكد بيسكوف ان هذا القرار اتخذ "بهدف تطبيع الوضع في أوكرانيا".

وكان الرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو قد دعا روسيا والموالين للروس الى احراز تقدم ملموس في حل الإزمة الاوكرانية، وذلك في اتصال هاتفي مع نائب الرئيس الاميركي جوزيف بايدن الاثنين على ما اعلنت الرئاسية غداة قبول المتمردين وقف اطلاق النار.

وقال بوروشنكو لبايدن ان وقف اطلاق النار "يجب ان يرافقه الإفراج عن رهائن وإغلاق الحدود لمنع دخول مرتزقة واسلحة الى اوكرانيا من روسيا"، كما جاء في بيان صادر عن الرئاسة الاوكرانية.

وقال ايضا ان "روسيا يجب ان تخطو الان خطوة الى الامام" بحسب الرئاسية.

وكان اولكسندر بوروداي المسؤول الرئيسي لـ"جمهورية دونيتسك" الانفصالية المعلنة من جانب واحد، قال في اعلان مفاجئ مساء الاثنين ان المتمردين سيلتزمون بوقف اطلاق النار حتى 27 حزيران/يونيو.

وقال "ردا على وقف اطلاق النار الذي اعلنته كييف نتعهد ايضا بوقف لاطلاق النار من جانبنا"، مضيفا "ان وقف اطلاق النار سيستمر حتى 27 حزيران/يونيو" (الجمعة)، كما نقلت عنه وكالة ايتار-تاس في دونيتسك.

وأضاف انه يأمل في ان يتيح ذلك فتح مفاوضات مع سلطات كييف، في تقدم بارز يمكن ان يضع حدا للمعارك بين المتمردين والجيش التي اوقعت 375 قتيلا منذ نيسان/ابريل.

وهي المرة الثانية التي يتحدث فيها بوروشنكو المدعوم من الغرب، مع بايدن هاتفيا لبحث تطبيق خطة السلام التي عرضتها كييف.

وتجري مشاورات دبلوماسية كثيفة مع روسيا حاليا حول الازمة الأوكرانية.

ويلتقي وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير الثلاثاء في كييف بوروشنكو فيما يزور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فيينا.

ويطالب الغربيون بوتين بالضغط بكل ثقله على الانفصاليين للالتزام بوقف لإطلاق النار والدخول في مفاوضات سلام مع كييف.

وفي فيينا سيلتقي بوتين نظيره النمساوي هاينز فيشر ورئيس الوزراء فيرنر فايمان اضافة الى الرئيس السويسري ديدييه بوركهالتر الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لـ"منظمة الامن والتعاون في اوروبا" التي تفتتح الثلاثاء مؤتمرها السنوي في العاصمة النمساوية في حدث يشارك فيه خصوصا وزير الخارجية الاوكراني الجديد بافلو كليمكين.