البرلمان الباكستاني يحث الحكومة على الحياد في الأزمة اليمنية

الحكومة وضعت الكرة في ملعب البرلمان

اسلام اباد - أقر البرلمان الباكستاني مشروع قانون بشأن اليمن يوم الجمعة يدعو مختلف الفصائل الى حل خلافاتها سلميا ويحث باكستان على التزام الحيادية.

وعلى مدار الأسبوع رفض أعضاء البرلمان الباكستاني المشاركة العسكرية في اليمن.

وكانت السعودية قد دعت باكستان للانضمام للتحالف الذي تقوده في اليمن وطلبت من إسلام اباد سفنا وطائرات وقوات.

وترتبط باكستان بعلاقة وثيقة مع السعودية لكن لجارها الايراني، الداعم الأول للمتمردين الحوثيين في اليمن، حدودا تشهد اعمال عنف وهجمات متكررة.

وقال مشروع القانون "يعبر برلمان باكستان عن قلقه الشديد لتدهور الوضع الأمني والانساني في اليمن وتداعيات ذلك على السلام والاستقرار في المنطقة."

وأضاف أن البرلمان "يود أن تلتزم باكستان بالحيادية في الصراع في اليمن حتى تتمكن من لعب دور دبلوماسي وقائي لإنهاء الأزمة. ويعبر عن دعمه التام للمملكة العربية السعودية."

وفي الشهر الماضي بدأ تحالف بقيادة السعودية تنفيذ ضربات جوية في اليمن ضد المقاتلين الحوثيين الذين سيطروا على أجزاء كبيرة من البلاد واضطروا الرئيس عبد ربه منصور هادي لمغادرة صنعاء وممارسة مهام عمله من عدن في الجنوب. ويقيم هادي حاليا في السعودية.

وبدأ البرلمان الباكستاني مناقشة الطلب السعودي الاثنين ولم يؤيد أي من نوابه إمداد السعودية بقوات للمشاركة في القتال باليمن.

وكثفت باكستان من الجهود الدبلوماسية الاسبوع الماضي وعقدت محادثات مع مسؤولين اتراك وايرانيين.

وحث قرار الجمعة الحكومة على بدء العمل مع مجلس الامن الدولي ومنظمة التعاون الاسلامي للتوصل الى وقف اطلاق نار.